دايفيد ساترفيلد

شينكر بعد ساترفيلد لمفاوضات سريعة

يعود مساعد وزير الخارجية الاميركية ديفيد ساترفيلد الى بيروت في مهمته الاخيرة على اغلب الظن، قبل ان ينتقل الى مقرّ عمله الجديد في أنقرة، بعد ترتيب العلاقة المتشابكة بين تركيا والولايات المتحدة الاميركية، خصوصاً انّ زيارة الرئيس الاميركي دونالد ترامب الى تركيا، والمقرّرة مبدئياً في تموز المقبل، لا تزال قائمة حتى الساعة، ما يستوجب وجود سفير أميركي في السفارة الاميركية لمواكبة الزيارة. ساترفيلد مهّد لعودته ببث أجواء إيجابية رغم الرسائل الاسرائيلية، والتي جاءت على شكل إعلان مناطق مزارع شبعا وصولاً

LKP Website

نصرالله تبلّغ الرسالة.... وصواريخ حزب الله الدقيقة باتت معروفة ومكشوفة!

قال مصدر رسمي لبناني ل"الحياة" إن رفع الأمين العام ل"حزب الله" سقف خطابه التهديدي بالصواريخ الدقيقة في كلمته مساء الجمعة لمناسبة "يوم القدس" وهجومه المباشر على رئيس الحكومة سعد الحريري بقوله إن موقف الوفد اللبناني الذي ترأسه الأخير في القمة العربية في مكة "مرفوض ولا يعبر عن موقف لبنان بل عن موقف الاشخاص المشاركين والاحزاب التي يمثلوها"، لقي استهجانا خصوصا أنه طالب باعتماد مبدأ النأي بالنفس في وقت جرى التوافق على هذا المبدأ من قبل الحكومة اللبنانية من أجل أن يلتزمه نصر الله نفسه ويكف عن شن الحملات على الدول العربية ولا سيما السعودية، ويمتنع مع حزبه عن التدخل في الأوضاع الداخلية لعدد من الدول العربية.

loading