رجب طيب أردوغان

إردوغان: قصف إدلب بقنابل الفوسفور جريمة لا تغتفر

أكد الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، اليوم الجمعة، ان استهداف «النظام السوري» مناطق المدنيين في إدلب بقنابل الفوسفور «جريمة لا تغتفر ولا يمكن السكوت عنها». وقال إردوغان في تصريحات للصحافيين «لن نسكت إن واصل النظام السوري هجماته على نقاط المراقبة التركية في إدلب لاننا نريد أن يعم السلام هناك وأن يتوقف القتل». وكانت تقارير اخبارية قد افادت بأن قوات النظام السوري قامت أخيرا بقذف مناطق متفرقة من ادلب بقنابل الفوسفور. وحول التطورات شرق المتوسط قال الرئيس التركي ان «تخفيض عدد جنودنا في شمال قبرص التركية غير وارد وأننا ننشر قوات هناك بالقدر المطلوب ولن نستأذن أحدا بخصوص ذلك». وحول منبج السورية قال أردوغان ان «واشنطن لم تلتزم بوعودها حول منبج وهذا لا يعني أن تركيا سحبت يدها من هناك بل سنواصل تنفيذ الخطط التي رسمناها».

مفاجأة...من التقى الأسد عندما زار ايران؟

بعد مرور أكثر من شهرين على زيارة رئيس النظام السوري إلى طهران ولقائه بالمسؤولين الإيرانيين، كشفت وسائل إعلام تركية وإيرانية زوايا أكثر من تلك الزيارة.وبناء على بعض التقارير، فإن الأسد قد التقى في طهران "هاكان فيدان"، رئيس جهاز الاستخبارات التركي، علماً بأن الزيارة نفسها كانت مثيرة للجدل، حيث أدت إلى استقالة وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف لعدم علمه بها، وعدم دعوته لحضور الاجتماعات، إلا أن الاستقالة لم تقبل.في هذه الزيارة التي نسق لها رئيس قوات القدس الجناح الخارجي للحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني، التقى الأسد بالمرشد الإيراني علي خامنئي والرئيس حسن روحاني.

وهاب: تركيا دولة معادية... على العرب مقاطعتها

في تغريدة جريئة ونارية، دعا رئيس حزب التوحيد العربي وئام وهاب الدول العربية إلى مقاطعة تركيا اقتصادياً، سياحياً وسياسياً خاصة إذا بقيت تحت سلطة رئيسها رجب طيب أردوغان. وفي التفاصيل، غرد وهاب عبر حسابه الرسمي بموقع تويتر قائلاً: "تركيا أردوغان دولة معادية وتحتل أراضٍ عربية متل إسرائيل تماماً وعلى العرب مقاطعتها إقتصادياً وسياحياً وسياسياً طالما بقي هذا الدجال في الرئاسة".

loading