رجب طيب أردوغان

أيا صوفيا ورقة تهديد بيد أردوغان

"يمكننا أن نجعل الدخول إلى كاتدرائية "أيا صوفيا" مجانيا، بالإضافة إلى ذلك، بعد الانتخابات البلدية، ستعود إلى وضعها الأصلي، ويتم تغييرها من متحف إلى مسجد. عندما يعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب أن القدس هي عاصمة إسرائيل ومرتفعات الجولان هي أرض إسرائيلية، فإن تركيا ستقدم الجواب المناسب كرئيس مؤقت لمنظمة التعاون الإسلامي".

أردوغان: لن نقف مكتوفي الأيدي وسنرد على قرار ترامب حول الجولان

تعهد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، بأن تركيا لن تقف مكتوفة الأيدي أمام قرار الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، الاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان، واعدا بالرد على هذا الإجراء. وأشار أردوغان، في كلمة ألقاها بمدينة اسطنبول، اليوم الثلاثاء، إلى اعتراف ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل وبسيادة الأخيرة على مرتفعات الجولان السورية، قائلا: "بالطبع سترون ردا من تركيا، أليس من الضروري أن نرد على هؤلاء بصفتنا الرئيس الحالي لمنظمة التعاون الإسلامي؟ وسنرد".

بعد تصريحات إردوغان... أستراليا تستدعي السفير التركي

إستنكرت أستراليا تصريحات الرئيس التركي رجب طيب إردوغان التي أدلى بها تعقيباً على مجزرة كرايست تشيرش. وأكد رئيس الوزراء الأسترالي، أنه سيستدعي السفير التركي في كانبيرا ليفسر تصريحات إردوغان "المسيئة للغاية". وكان إردوغان الذي يقوم بحملة للانتخابات المحلية هذا الشهر، قدّم الاعتداء الذي حصل في كرايست تشيرش بنيوزيلندا بوصفه جزءً من هجوم أكبر على تركيا والإسلام. وقال رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون لـ"إيه بي سي": "أجد هذا تعليقًا مسيئًا للغاية، بالطبع أجده كذلك، وسأستدعي السفير التركي اليوم لمناقشة هذه القضايا". وأثار الرئيس التركي غضب نيوزيلندا الاثنين باستخدامه تسجيل فيديو مثيراً للجدل صوّره منفّذ مجزرة المسجدين في كرايست تشيرش، خلال حملةٍ انتخابية في تركيا. واحتجّ نائب رئيسة الوزراء النيوزيلندي وينستون بيترز الإانين محذّراً من أنّ تسييس المجزرة "يعرّض للخطر مستقبل وسلامة الشعب في نيوزيلندا والخارج ". وأعلن بيترز الثلاثاء أنّه سيتوجّه إلى تركيا هذا الأسبوع بدعوة من اسطنبول، لحضور اجتماع خاص لمنظمة التعاون الإسلامي. وجرح ثلاثة أتراك في المجزرة التي قُتل فيها 50 من المصلين في مسجدين في مدينة كرايست تشيرش جنوب نيوزيلندا الجمعة. وقام المسلح، وهو أسترالي من المنادين بتفوّق العرق الأبيض، بتصوير الهجوم ونقله بشكل مباشر ونشر بياناً من 72 صفحة على وسائل التواصل الاجتماعي قال فيه إنّه ضربة موجّهة "للغزاة المسلمين". ويشير البيان إلى تركيا ومآذن كاتدرائية آيا صوفيا في اسطنبول التي أصبحت متحفاً بعد أن حولها العثمانيون إلى مسجد. وسارعت سلطات نيوزيلندا إلى العمل لوقف انتشار التسجيل المصوّر، محذرةً من أنّ تشارك التسجيل يعرّض المستخدم للمحاكمة، فيما أزال فيسبوك الصور عن مئات آلاف الصفحات. لكن خلال تجمعات انتخابية في نهاية الأسبوع، عرض إردوغان التسجيل وأشار مراراً إلى الهجوم باعتباره مؤشّراً إلى تصاعد موجة عداء للإسلام تجاهلها الغرب. وقال خلال تجمع انتخابي في شنقلعة بغرب تركيا: "إنّه ليس حادثاً معزولاً، إنّها مسألة أكثر تنظيماً". وأضاف: "إنّهم يختبروننا بالرسالة التي يبعثونها لنا من نيوزيلندا ".

loading