رياض سلامة

سيناريو لِما هو أسوأ من إقالة أو استقالة؟!

تعددت السيناريوهات التي واكَبت الانتفاضة الليلية للبنانيين، وأوحَت باحتمال إحياء ثورة «17 تشرين» متجاوزة ظروف «حركة 6 حزيران». وإن نَضحت بما يرغب به كل فرد او مجموعة، فهي افتقدت أي معطى يؤدي الى الخروج من المأزق، وهو ما دفع الى توقّع اكثر من سيناريو أسوأ من «إقالة حاكم» أو «استقالة حكومة»، فالحلول ما زالت بعيدة. فما الذي يقود الى هذه المعادلة؟

loading