سعد الحريري

ماذا وراء تغييب السفير عيسى عن لقاءات الحريري في واشنطن؟

رأت مصادر مواكبة لـ "الأنباء" الكويتية ان تغييب سفير لبنان في واشنطن غابي عيسى عن محادثات رئيس الحكومة سعد الحريري يجب الا يثير الاستياء بعد سابقة استبعاد سفير لبنان في موسكو شوقي ابو نصار عن لقاء الرئيس ميشال عون مع الرئيس فلاديمير بوتين على خلفية الخشية من تأثير انتمائه الطائفي على مواقفه الرسمية حتى ان اسمه أضيف الى الوفد الرئاسي بروتوكوليا وبنصيحة روسية.

فوبيا بومبيو تؤرق 8 آذار… وخطوط صفر تنتظر الحريري

كتبت صحيفة نداء الوطن في افتتاحيتها تقول:"وبعد 8 سنوات على الـ”وان واي تيكيت” التي قطعتها قوى 8 آذار لرئيس الحكومة سعد الحريري إبان إسقاط حكومته بالتزامن مع زيارته واشنطن، تعود هذه القوى لتستنفر مجدداً اليوم في مواجهة مفاعيل زيارة الحريري لواشنطن، على أنها اكتفت هذه المرة بتوجيه رسائل استباقية إليه تهدف إلى فرملة مفاعيل الزيارة وتكبيل حركته الخارجية باعتبارها تريده أن يعود “وان واي تيكيت” إلى حضن “الممانعة” في بيروت مجرداً من علاقاته الدولية ولا سيما الأميركية منها. هي “فوبيا بومبيو” كانت ولا تزال تؤرق 8 آذار بمختلف تلاوينها، فبعدما تجلت عوارضها من بيروت إثر دكّ وزير الخارجية الأميركية مايك بومبيو جبهة “حارة حريك” من “قصر بسترس”، عادت هذه “الفوبيا” لتتجلى راهناً من خلال تصويب “حزب الله” وحلفائه على محادثات واشنطن ورسم “خطوط صفر” للحريري عشية عودته إلى بيروت عبر هجوم ثلاثي الأبعاد قاده “الحزب” بمؤازرة “التيار الوطني الحر” بما يمثله من توجهات رافعة للواء وحدة الحال بين “العهد والوعد الصادق”، وطلال أرسلان بما يمثله من وحدة مسار ومصير مع “سوريا الأسد”. فما إن انتهى جدول أعمال زيارة واشنطن التي اختُتمت باستضافة عائلية لافتة لبومبيو في مزرعة الحريري، حتى توالت الرسائل الاستباقية في صندوق بريد رئيس الحكومة لتتمحور في مجملها عند نقطة مركزية مفادها: زيارتك واشنطن لن تغيّر شيئاً في المعادلة. فمن تساؤل نائب أمين عام “حزب الله” الشيخ نعيم قاسم “هل المطلوب أن نعمل في لبنان بما يتناسب مع مصالح الولايات المتحدة؟”، وتشديد رئيس المجلس التنفيذي في “الحزب” السيد هاشم صفي الدين على أنّ “كل ما يفعله الأميركي وكل ما تسمعونه لن يغيّر في الوقائع شيئاً”، مروراً بتغريدة عضو تكتل “لبنان القوي” النائب زياد أسود الذي توجه إلى الحريري من دون أن يسميه قائلاً: “إذا رحت إلى أميركا واستقبلت وتقابلت لا يمكنك أن تتعهد بشيء وإذا رجعت إلى لبنان لا يمكنك أن تنفذ شيئاً، ما كُتب قد كُتب دولتك”، وصولاً إلى أرسلان الذي آثر في مقابل اِشادته بالأسد أن “يتمنّى” من الحريري ألّا “يرسل رسائل عبر البحار”… ارتسمت معالم استنفار تام لقوى 8 آذار في استقبال رئيس الحكومة بغية امتصاص جرعة الدعم الأميركي والاندفاعة الإيجابية التي عكستها زيارة واشنطن نحو لبنان بجيشه وأمنه واقتصاده. وفي هذا السياق، لخّصت مصادر سياسية مواكبة لـ”نداء الوطن” أبرز الخطوط العريضة لاستياء قوى الثامن من آذار من هذه الزيارة بالإشارة بدايةً إلى الريبة من كلام الحريري عن “العمل على الانتقال من وقف الأعمال العدائية إلى وقف دائم لإطلاق النار بحسب منطوق القرار الدولي 1701″، بما ينزع تالياً أي ذريعة لاستغلال جبهة الجنوب في إشعال أي فتيل تفجيري لأجندات خارجية، فضلاً عن الامتعاض غير المستتر من رسالة الحريري العابرة للقارات التي عبر فيها من واشنطن عن دعم مطلق لزعيم المختارة وليد جنبلاط وعن دعم موازٍ لحاكم المصرف المركزي رياض سلامة بالتزامن مع الثناء الأميركي على التزام المصارف اللبنانية بسياسة العقوبات على “حزب الله”. علماً أنّ قناة “أو تي في” بدت في مقدمة “نشرتها المسائية” أمس “فجّة وواقعية” في الإعراب عن “شكوك تدور حول ما يخبئه بعضُ الخارج للبنان من سيناريوات”، مع إشارتها في هذا المجال إلى كون “الأسئلة تتكرر حول عقوبات أميركية جديدة على مقربين من “حزب الله”، في موازاة ما تمكّن الحريري من الحصول عليه من ضمانات تحمي لبنان”. ومع عودة الحريري واتضاح ما يحمله من ضمانات وهواجس، تتحضر ساحة مجلس الوزراء لدخول معترك جديد من الاستحقاقات المتراكمة والداهمة وفي طليعتها التعيينات والنفايات والإصلاحات الاقتصادية المطلوبة لتعبيد مشاريع “سيدر” بعد طول تعطيل وعراقيل. وإذ تتجه الأنظار إلى جلسة مجلس الوزراء التي من المفترض أن يدعو رئيس الحكومة لعقدها في قصر بيت الدين الأسبوع الجاري، برز أمس تأكيد رئيس الجمهورية ميشال عون “خطياً” لوكالة “رويترز” على أنه يتوقع أن يبدأ لبنان “المسار التنفيذي لسلسلة الإجراءات الاقتصادية والمالية مع بداية شهر تشرين الأول المقبل” وذلك بالاستناد إلى الورقة الاقتصادية التي وضعت خلال اجتماع بعبدا الأخير بحضور الرؤساء الثلاثة والوزراء المعنيين، مشيراً إلى أنّ “الهدف هو ضمان الاستقرار السياسي في مجلس الوزراء وخارجه، وتأمين أكبر قدر من الإنتاجية خاصة لجهة تنفيذ موازنة 2019 بوارداتها وإصلاحاتها”.

loading