سعد الحريري

حزب الله يتموضع ويختار الحريري... وباسيل كبش محرقة الحكومة والتسوية

صار من شبه المؤكد أن يسمّى الرئيس سعد الحريري رئيساً مكلفاً لتشكيل الحكومة الاثنين المقبل، وبصرف النظر عن العدد الذي سيحصل عليه، ستكون بداية الطريق الى تشكيل الحكومة، اذا لم يطرأ أي تعقيد مفاجئ. وما قاله الامين العام لـ»حزب الله» انّ التكليف يختلف عن التأليف صحيح، لكن من المتوقع ان لا يكون التأليف بلا نهاية زمنية، لأنّ الظروف التي أملت التكليف واستنفاد الوقت لا تسمح لجميع القوى السياسية بأن تتلاعب بالوقت، في ظل الأزمة الاقتصادية.

محاولة لتدوير الزوايا مع الحريري لتليين موقفه...

قالت مصادر وزارية مقربة من رئاسة الجمهورية لـ«الشرق الأوسط» إن قرار الوزير جبران باسيل خلط الأوراق، عادّة في الوقت عينه أن كلام الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله سيكون مفصلياً لجهة موقف الثنائي الشيعي من الحكومة المقبلة، «إن لجهة رئيسها أو شكلها».

نصيحة الى حزب الله: اقبلوا بشروط الحريري لتشكيل الحكومة

لفتت مصادر سياسية لبنانية إلى أهمية الخطوة التي اتخذها الوزير جبران باسيل بعدم مشاركة حزبه في الحكومة المقبلة، واعتبرت أن هذا التطور يعد انقلابا في مسيرة العهد، برئاسة ميشال عون، وفي مسيرة باسيل نفسه الذي كان يعبد الطريق لنفسه لوراثة عون في منصب رئاسة الجمهورية. ورأت المصادر أن تبدلا طرأ على المشهد السياسي على نحو لم تعد قواعد الصفقة الرئاسية بين الحريري وعون سارية وفق القواعد الأولى.

loading