سلاح نووي

زعماء مجموعة السبع وافقوا على توجيه ماكرون رسالة لإيران

أعلن مصدر بالرئاسة الفرنسية أن زعماء دول مجموعة السبع وافقوا على أن يعقد الرئيس إيمانويل ماكرون محادثات مع إيران ويبعث برسائل إليها بعدما ناقشوا القضية خلال قمتهم بجنوب غرب فرنسا مساء السبت. وأضاف المصدر أن الأولوية لا تزال منع إيران من امتلاك أسلحة نووية وتهدئة التوتر في الخليج. وقال المسؤول الفرنسي "بوصفه رئيسا للمجموعة، حصل الرئيس بالفعل على صلاحية إجراء مناقشات مع السلطات الإيرانية وتوجيه رسالة إليها على أساس المناقشات التي أجريناها الليلة الماضية".

كارثة نووية تلوح في الأفق.. هذا ما أعلنته روسيا!

أعلنت روسيا، الثلاثاء، أن مستويات الإشعاع ارتفعت من 4 إلى 16 مرة في مدينة سفرودفنسك، التي شهدت انفجارا في قاعدة عسكرية الخميس الماضي. وكانت روسيا قد أعلنت مقتل 5 عناصر في الوكالة النووية من جراء انفجار وقع خلال إطلاق صاروخ يعمل بالطاقة النووية في منشأة عسكرية في منطقة القطب الشمالي. وانتظرت السلطات الروسية انتظرت حتى السبت لكي تقر بأنه نووي، علما بأن الانفجار أدى إلى ارتفاع وجيز في مستوى النشاط الإشعاعي. وقال خبراء أميركيون إنه قد يكون مرتبطا باختبار صاروخ "بوريفيستنيك" الذي كان الرئيس الروسي، فلاديمير بوتن، قد أعلن في فبراير أن اختباراته تجري بنجاح. ونقلت وكالات أنباء عن رئيس الوكالة الاتحادية للطاقة الذرية الروسية "روساتوم"، أليكسي ليخاتشيف، قوله إن "أفضل طريقة لتكريمهم هي بمواصلة العمل على الأسلحة الجديدة". وتابع: "نحن نؤدي مهمة من أجل الوطن"، مضيفا أن أمن البلاد سيكون "مضمونا". وأقامت روسيا مراسم تأبين للخبراء الخمسة في مدينة ساروف المغلقة في منطقة نيجني نوفغورود الواقعة على بعد نحو 500 كيلومتر شرقي موسكو، وفق ما نقلت "فرانس برس". وأعلنت وكالة "روساتوم" أن الحادث وقع أثناء اختبار صاروخ على منصة بحرية قبالة سواحل منطقة "أرخانغيلسك" في أقصى الشمال الروسي. وأوضحت الوكالة أن الوقود انفجر وقد ألقى عصف الانفجار بعناصر في البحر. وأكدت بلدية مدينة "سفرودفنسك" القريبة من القاعدة العسكرية أن أجهزتها للاستشعار "سجلت ارتفاعا لوقت قصير في التلوث الإشعاعي"، مما أثار حالة هلع لدى السكان الذين سارعوا لشراء مادة اليود المضادة للإشعاعات.

بولتون: ترامب منح إيران الفرصة لتحسين مستقبلها

قال مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون، إنه يجب إنهاء ما سماه 40 عاما من "حكم" الإرهاب، في إشارة إلى إعلان قيام الجمهورية الإسلامية في إيران في عام 1979، وأضاف في تغريدة له على تويتر أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب منح إيران الفرصة لتحسين مستقبلها. وأضاف بولتون في تعليقه على قرار وزارة الخزانة الأميركية، فرض عقوبات إضافية على قطاع البتروكيماويات الإيراني، مستهدفة أكبر شركة إيرانية قابضة وأكثرها ربحاً، بسبب دعمها لشركة هندسية إيرانية تابعة للحرس الثوري. وقال بولتون، إن إنفاق إيران أموالها على دعم الإرهاب سيزيد من سوء وضعها الاقتصادي. وتطال العقوبات 39 شركة تابعة لمجموعة "الخليج الفارسي للبتروكيماويات" داخل إيران وخارجها، وهي تنتج 50 % من صادرات إيران للبتروكيماويات.

loading