سلسلة الرتب والرواتب

مستخدمو ادارة السير: مرسوم السلسلة لم يعد يحمل التأخير في ظل الظروف الصعبة

أعلن مستخدمو هيئة ادارة السير والآليات والمركبات أن إضرابهم اليوم في كافة فروع واقسام مصلحة تسجيل السيارات التابعة لهيئة ادارة السير يأتي مطالبة بالبت الفوري والسريع في مرسوم سلسلة الرتب والرواتب "الذي لم يعد يحمل التأخير في ظل الظروف المعيشية الصعبة التي نعيشها". وعللوا سبب الاضراب ببيان أعلنوا فيه التالي: "بعد مرور اكثر من سنة ونصف على صدور القانون رقم المتعلق بتحويل سلسلة الرتب والرواتب، والذي لم تتم المباشرة بتطبيقه على مؤسستنا حتى اليوم إسوة بباقي الادارات والمؤسسات العامة، ولم تطل مفاعيله سوى الموظفين الملحقين بالهيئة. وبما اننا كمستخدمين في هيئة ادارة السير ملتزمين حكما ومنذ اليوم الاول، مثل باقي الموظفين في الهيئة، بنص واحكام القانون لجهة الدوام وزيادة ساعات العمل دون ان تطالنا مفاعيل القانون من ناحية زيادة رواتبنا. وعلى الرغم من التطمينات التي تلقيناها خلال كل الفترة السابقة بحسن سيرالامور وبعدم وجود عقبات، وبعد الوعود الدائمة بالدعم الكامل لنا ولتحركنا في حال المماطلة في البت بملفنا وبالتأييد التام لمطالبنا المحقة. وبعد حصول مشروع مرسوم السلسلة على موافقة وزارة المالية ومجلس الخدمة المدنية ومجلس شورى الدولة منذ سنة تقريبا وفقا للاصول حيث تم ايداع المرسوم الامانة العامة لمجلس الوزراء لكي يوضع على جدول اعمال مجلس الوزراء لإقراره أسوة بزملائنا في مصلحة تسجيل السيارات وموظفي الادارات العامة والمؤسسات العامة الذين حصلوا على السلسلة منذ ما يقارب السنة ونصف". وختم البيان: "نحتفظ بحقنا في اتخاذ كل الخطوات التي نراها مناسبة في الايام القادمة حتى تحقيق مطالبنا بإقرار السلسلة في مجلس الوزراء

الموازنة على طاولة مجلس الوزراء الخميس

اشارت "اللواء" الى انه من المرجح ان يوزع مشروع الموازنة للعام 2019 على الوزراء اليوم، في حال تسنى لمجلس الوزراء الوقت الكافي، لهذا الغرض، على ان يناقش التفصيل في الجلسة الأسبوعية الخميس المقبل، أو ان تخصص له جلسات استثنائية، على غرار ما تمّ فعله مع خطة الكهرباء، خاصة بعدما أعلن قبل يومين عن اتفاق رئيس الحكومة سعد الحريري ووزير المال علي حسن خليل على المشروع المعدل، بعد إدخال تخفيضات عليه بنسبة تفوق 2 في المائة، وأعلن خليل عن «انجاز كل ما يتعلق بالموازنة والتي ستكون من دون ضرائب جديدة تطال النّاس في حياتهم ومعيشتهم وتطال الطبقات الفقيرة والمتوسطة، ومن دون المس بالحقوق المكتسبة التي تحققت بتعب وعرق النّاس، في إشارة إلى سلسلة الرتب والرواتب.

loading