سيدر

قرار التعديل الطارئ يفرمل عجلة الموازنة والبنك المركزي والمصارف يجهدان للاستقرار

لم يكد يصل صدى إقرار مجلس النواب مشروع موازنة العام 2019 إلى آذان المجتمع الدولي، حتى وقف عند حدود "التعديل" الذي لم يُبطئ في فرملة الاندفاع إلى توقيعها من قِبَل رئيس الجمهورية ثم نشرها في الجريدة الرسمية.على رغم هذا التطوّر، لا يزال أركان المال والاقتصاد يعلّقون الآمال على رغبة كبار المسؤولين في تعبيد الطريق أمام الموازنة لتوفير الإفادة القصوى من وعود مؤتمر "سيدر".وفي السياق، لفتت أوساط اقتصادية متابعة لـ"المركزية"، إلى أن "الاجتماع المالي الأخير الذي عُقد في قصر بعبدا كان مهماً وإيجابياً ناقش الوضعين المالي والاقتصادي بعمق، حيث عرض المجتمعون حلولاً عدة تفهّمها المسؤولون الذين اطلعوا على الاقتراحات المطلوبة للمعالجة، وسيعملون على تنفيذها لمواجهة المرحلة".

loading