سيدر

البيان الاميركي أول الغيث: لبنان تحت المجهر فتنبّهوا!

يكاد يكون المشهد السياسي العام في البلاد سوريالياً، وما بعد المنطق... أزمة بحجم حادثة "البساتين" المفترض ان تعالج موضعيا وتُحل قضائيا بعيدا من اي تدخل سياسي، تدفع البلد برمته الى الهاوية، من دون ان يأبه اطراف الصراع من اعلى الهرم الى اسفله، في صورة تعكس في شكل فاقع هشاشة الوضع الداخلي وانعدام المسؤولية في ادارة الشأن العام. المسؤولون لا يحركون ساكناً ازاء تناسل الازمات على تنوعها نتيجة اللااستقرار السياسي، لا بل يمضون في غيّهم في صب الزيت على النار واذكاء الخلافات.

سليمان: الاتهامات المساقة اخطر من حادثة البساتين اذا صحت!

غرد رئيس الجمهورية السابق ميشال سليمان عبر حسابه على تويتر قائلاً: "الاتهامات المساقة اخطر من حادثة البساتين اذا صحت المطلوب التحقق وحماية استقلالية القضاء وتجرده الطوفان يغرق سيدر والنمو …والاستقرار المواطن في حالة قلق ورعب !"

loading