سيسوبيل

اليوم العالمي للترجمة في جامعة الروح القدس

بمناسبة اليوم العالمي للترجمة، نظم قسم اللغات والآداب في كلية الآداب والعلوم في جامعة الروح القدس- الكسليك، بالتعاون مع سيسوبيل وHome of Cine-Jam طاولة مستديرة بعنوان "ترجمة الإعاقة إلى طاقة"، في حضور نائب رئيس الجامعة للعلاقات الدولية الدكتورة ريما مطر والبروفسورة نيكول شلهوب وأساتذة الكلية وطلابها. سلامة بدايةً، ألقت العميدة المشاركة لدراسات الدكتوراه للعلوم الإنسانية والاجتماعية ورئيسة قسم اللغات والآداب الدكتورة رانيا سلامة كلمة شكرت فيها كل من ساهم في إنجاز هذا التعاون بين الجامعة وسيسوبيل و Home of Cine-Jam، مهنئةً الطلاب باليوم العالمي للترجمة الذي يُصادف أيضًا عيد القديس جيروم شفيع المترجمين. كما أثنت على العمل الجاد والمميز الذي أظهره الطلاب خلال هذا التعاون الذي يهدف أساسًا الى خدمة المجتمع. يحشوشي ثم كانت كلمة لمنسقة برامج الترجمة والترجمة الفورية الدكتورة ليا يحشوشي أشارت فيها إلى أنّ "هذه السنة، كان القرار بالاحتفال باليوم العالمي للترجمة بطريقة مغايرة، وذلك من خلال تسليط الضوء على دور الترجمة في ردم هوة الاختلاف وبناء الجسور. وانطلاقاً مما سبق، أقمنا تعاوناً مع سيسوبيل، هذه الجمعية التي تنشر المحبة والأمل بين الأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة، حيث عملنا سويًا على ترجمة اختبارات تساعد في تقييم التواصل لدى الأطفال. كما أجرينا تعاونا مع Home of Cine- Jam حيث قام طلابنا بترجمة حلقات الموسمين الأول والثاني من سلسلة "زيارة" إلى اللغة الفرنسية. وتجدر الإشارة إلى أنّ "زيارة" هي سلسلة وثائقية تحمل توقيعي موريال أبو الروس ودونيز جبور، وهي حائزة عددًا من الجوائز. غانم بعدها، أدارت الدكتورة باتريسيا زيلع الطاولة المستديرة مؤكدةً أنّ "مهنة الترجمة ليست مجرد مهنة بسيطة بل لها أبعاد اجتماعية وأخلاقية وإنسانية". ثم كانت مداخلة لرئيسة قسم علاج النطق في سيسوبيل سابين غانم قدمت فيها "لمحة عن دور مقوّم النطق وأهميته. ويتم تشخيص حالة الأطفال وتقييمها من خلال اختبارات وضعها اخصائيون من إنكلترا وفرنسا والولايات المتحدة الأميركية، الأمر الذي يؤدي، في كثير من الأحيان، إلى تشخيص خاطئ لأنّ هذه الاختبارات لا تحاكي المجتمع اللبناني وهي بعيدة عنه من الناحية اللغوية والمعرفية والاجتماعية... من هنا، برزت الحاجة إلى اختبارات تتأقلم والإطار اللبناني. وهكذا، اتخذنا القرار في سيسوبيل للعمل على اختبار يقودنا إلى تشخيص صحيح لحالة الطفل المعنيّ من خلال ترجمة اختبارTECEL الخاص بقدرة التواصل والتكلم لدى الأطفال، إلى اللهجة اللبنانية كي تكون أقرب إلى الأهل والأطفال. ولا بد من الإشارة إلى أنّ هذا العمل، وهو الأول من نوعه في لبنان، قد تم بمواكبة علمية من متخصصي النطق ولغويين ومترجمين محترفين. ويبقى الهدف الأسمى لهذا المشروع، إضافة إلى قيمته العلمية، تحسين الخدمات الخاصة بالأطفال الذين يعانون من صعوبات في التواصل والتكلم". "زيارة" ثم جرى عرض حلقات من الموسم الثاني لسلسلة "زيارة" التي ترجمها طلاب قسم الترجمة إلى اللغة الفرنسية. بعدها، قدّم الطلاب لمحة عن التحديات التي واجهوها خلال ترجمتهم لهذه السلسلة التي تحمل الكثير من الإيجابية وقدرة على مواجهة المحن وإيجاد الحلول المناسبة لتخطيها.

loading