طلال ارسلان

ماذا حصل أمام منزل الغريب ليلاً؟ وما علاقة الاشتراكي؟

أعلنت مديرية الإعلام في الحزب الديمقراطي اللبناني في بيان لها، أنّه "وحوالى الساعة 2 بعد منتصف الليل حاول مناصر للحزب الإشتراكي يدعى "ر.م." على افتعال اشكال أمام منزل الوزير صالح الغريب في بلدة البساتين واقتحامه، أمام أعين عناصر الجيش اللبناني الذين يتمركزون أمام المنزل، ممّا جعل الحرّاس المولجين بحمايته يطلقون النار كردّة فعل على هذا العمل الجبان والمفتعل، والذي يأتي استكمالاً لمخطط اغتيال الوزير الغريب، ممّا أدى إلى إصابة الفاعل في رجله. عليه تدعو المديريّة الأجهزة القضائية والأمنية لاتخاذ التدابير اللازمة بالسرعة القصوى ووضع حدّ لهذا التفلّت والتحريض المتمادي وللإعتداءات المتكرّرة التي تزيد من تهديد السلم الأهلي والإنقسام الداخلي، وتوصل إلى نتائج لا تحمد عقباها".

مواجهة سنية-شيعية بالواسطة...الحريري يدرك حجم القضية الحقيقي ولن يرضى بكسره!

لأن الظروف المحلية والاقليمية لا تحتمل نشوب صراع سني – شيعي بالمباشر في بيروت، خاصة وأنه نظرا الى موازين القوى الداخلية غير المتكافئة، سيقضى على المكوّن السني "الأعزل"، فيما "حزب الله" يمتلك ترسانة أسلحة وصواريخ من الاكبر في المنطقة- وهو لم يتردد في استعراض جزء منها في شوارع بيروت في 7 أيار 2008- تقول مصادر سياسية سيادية لـ"المركزية" إن ما تعيشه البلاد منذ ما قبل انتخاب العماد ميشال عون رئيسا للجمهورية، هو في الواقع، مواجهة "غير مباشرة" بين الطرفين.

loading