عاصفة

الاعصار دوريان يشتد وينتقل الى الفئة الرابعة

اشتدّت مساء الجمعة قوّة الإعصار دوريان ليُصبح إعصارًا من الفئة الرابعة على مقياس سافير-سمبسون الذي يضمّ خمس فئات، مع رياح تبلغ سرعتها حوالى 215 كلم/ساعة، على ما أعلن المركز الوطني الأميركي للأعاصير. وأشار المركز، في أحدث نشرة له إلى أنّ الإعصار موجود فوق المحيط الأطلسي على بُعد نحو 925 كلم شرق مدينة ويست بالم بيتش بفلوريدا وعلى بُعد 645 كلم شرق جزر البهاما. ويُتوقّع وصول الإعصار إلى ولاية فلوريدا جنوب الولايات المتحدة الإثنين أو الثلاثاء، حسب المركز. وأصدر حاكم فلوريدا رون ديسانتيس إعلان طوارئ لكل مقاطعات الولاية الـ67، داعيًا ملايين السكّان إلى الاستعداد للعاصفة التي قال إنّها يُمكن أن تتحوّل "حدثًا كبيرًا". وأضاف "نتوقع كمّية كبيرة من الفيضانات... وندعو جميع سكان فلوريدا إلى تخزين طعام وأدوية وماء لمدّة تكفي سبعة أيّام". وقال الحرس الوطني في فلوريدا إنّه وضع نحو ألفين من عناصره في حال تأهّب، كما سيضع ألفين آخرين السبت.

تغيُّر المناخ يهدد بمزيد من الأعاصير المدمِّرة

عدا عن إعصارين ضربا الجزء الشمالي لشبه الجزيرة العربية، تميّزت الشهور الأخيرة لعام 2018 بسيول هادرة اجتاحت عدة بلدان عربية، من تونس والأردن وفلسطين ولبنان، وصولاً إلى السعودية والكويت وقطر. ففي الأردن، جرفت السيول عشرات الأشخاص إلى حتفهم في منطقة البحر الميت، كما أغرقت شوارع العاصمة عمّان عدة مرات. وضربت الفيضانات مناطق في السعودية وقطر وتونس وفلسطين، وتسببت بأضرار مادية كبيرة وسقوط ضحايا. أما في لبنان، فتم تعليق الدراسة لأيام متعددة بسبب السيول. وقبل هذا، كانت السيول قد ضربت العراق في شباط والجزائر في نيسان. أما النصف الأول من سنة 2019 فتميز بفيضانات هائلة في إيران، تسببت بعشرات القتلى ودمار في مناطق شاسعة وإخلاء عشرات آلاف الأشخاص.

loading