علي حسن خليل

حسن خليل: الجميع التقى على صيغة تحمي المتقاعدين

غرّد وزير المال علي حسن خليل على تويتر قائلاً: "أكدت اليوم موقفي الواضح من البداية بعدم تحميل العسكريين المتقاعدين في الرتب الدنيا أي أعباء إضافية أو ضريبة دخل، ومساهمة أصحاب الرتب والرواتب العالية جزء من الأعباء. هذا ما حصل اليوم في لجنة المال، بغض النظر عن طبيعة النقاش. الجميع التقوا على صيغة تحمي المتقاعدين وتحفظ المالية العامة".

خليل: آمل ألّا ينعكس الجو السياسي المتشنّج على إقرار الموازنة!

يفترض ان تنهي لجنة المال والموازنة مهمة درس مشروع موازنة 2019 في جلسة يفترض ان تكون الاخيرة اليوم، وقال وزير المال علي حسن خليل لـ"الجمهورية": "اليوم (أمس) كانت هناك قراءة أخيرة للبنود المعلقة في اللجنة، ووصلنا الى تفاهم على معظم النقاط، وهذا الأمر هو مقدمة للجنة المال التي ستجتمع بعد ظهر غد (اليوم)، والتي يفترض ان تقر في جلسة واحدة هذه المواد وترفعها الى الهيئة العامة. اضاف: الأهم هو ألّا ينعكس الجو السياسي المتشنّج على التزامات القوى السياسية جميعها بإقرار الموازنة في وقت سريع، والتفرّغ لمعالجة الوضع الاقتصادي والمالي، وهذا يجنّبنا تداعيات ما يمكن من المؤسسات الدولية وغيرها. وفيما وصف رئيس لجنة المال والموازنة النائب ابراهيم كنعان لقاءه بوزير المال بأنه إيجابي وتمّ تذليل غالبية العقد، قال النائب ياسين جابر لـ"الجمهورية": الموازنة تقدّم جرعة ايجابية، ولكي يكتمل المشهد يجب ان تكون هناك اصلاحات اخرى مطلوبة، والاهم هو انّ البلد يعاني اليوم أزمة ثقة، فلا توجد ثقة في الاداء، واذا لم نتمكن من استعادة هذه الثقة فإنّ المشكلة ستكبر اكثر. اضاف: يجب ان نستعيد ثقة الناس ويكون أداؤنا السياسي اصلاحياً وجيداً يعالج المشاكل، فطالما نحن لا نكترث لهذا الموضوع ونعتبر ان العالم لا يرانا، فهذا يعني انّ الخطر سيبقى قائماً. المطلوب عمليات إصلاحية حقيقية وإعادة هيكلة المؤسسات، والشرط الاول والاساس للنجاح وتجاوز الازمة هو ان يظهر لبنان للعالم انه فعلاً دولة قانون ومؤسسات، ومن دون ذلك، ستبقى الثقة به ناقصة حتى لا أقول معدمة، والازمة تتفاقم أكثر فأكثر.

loading