علي خامنئي

خامنئي يتباهى بتدخل الحرس الثوري بلبنان... ويتحدى ترامب!

قال المرشد الإيراني علي خامنئي، إن طهران لن "تنخدع" بعرض الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، التفاوض معها ولن تتخلى عن برنامجها الصاروخي، وذلك خلال خطاب احتوى على شعارات زائفة وتحدي للولايات المتحدة. لكن خامنئي لم يتحدث أبدا عن البرنامج النووي الإيراني، الذي تطالب واشنطن بوقفه بشكل تام، إضافة إلى وقف تمويل طهران للإرهاب. ويعد هذا الموقف من خامنئي تراجعا إيرانيا مبطنا عن البرنامج النووي، من خلال إغفال المرشد الإيراني الحديث عنه في كلمته. وجاء هذا التراجع مغلفا بالشعارات الزائفة، التي غص بها الخطاب السنوي لصاحب القرار في البلاد. ولطالما اعتبرت الشعارات الحماسية من المكونات الأساسية لكل خطابات المسؤولين الإيرانيين، التي عرفت على مدى السنوات الأربعين الماضية بتناقضاتها. وتباهى خامنئي في خطابه بتدخلات الحرس الإيراني في العراق وسوريا ولبنان وفلسطين، في حين مر مرورا سريعا على تفاقم الأزمة الاقتصادية العميقة في بلاده، متناسيا تداعياتها الكارثية على الشعب الإيراني. وكان من اللافت الخشية، التي أبداها خامنئي بشأن مساعي الرئيس الأميركي لإسقاط النظام في طهران، وقال إن "هذه الحيلة لن تخدع المسؤولين الإيرانيين". أما عن البرنامج الصاروخي الإيراني، فأعاد المرشد الإيراني نفس إسطوانة تحدي واشنطن، قائلا إن "أحدا لن ينجح في نزع حق إيران من تطوير الصواريخ". ويحرص المسؤولون الإيرانيون عموما في خطاباتهم على الظهور بمظهر المنتصرين، رغم انهيار بلادهم اقتصاديا ومعيشيا، وارتفاع التضخم والبطالة فيها إلى مستويات قياسية.

Kelna 3ayleh - Clothes

الكشف عن الصندوق الأسود لثروة خامنئي يتفاعل

أدى الكشف عن الصندوق الأسود لثروة المرشد الإيراني علي خامنئي، إلى أزمة متعددة الأطراف والدوافع، فبينما التزمت إيران الصمت حيال أخطر تقرير يطال فساد رأس نظامها، هبت الحكومة العراقية وبعض الساسة العراقيين للدفاع عنه، لكن النيران التي وجهوها إلى واشنطن طالت أيضا وبدون سبب مملكة البحرين.فقد نشرت السفارة الأميركية في بغداد مساء الخميس الماضي منشورا تطرق إلى حجم الفساد الهائل المستشري داخل أروقة النظام الإيراني، ولا سيما مرشده، علي خامنئي.وكتبت السفارة على صفحتها الرسمية بموقع "فيسبوك" :"يستشري الفساد في جميع مفاصل #النظام_الإيراني، بدءا من القمة فممتلكات مرشد النظام علي خامنئي وحده تقدر بـ 200 مليار دولار، بينما يرزح كثير من أبناء الشعب تحت وطأة الفقر بسبب الوضع الإقتصادي المزري الذي وصلت إليه إيران بعد أربعين عاما من حكم الملالي".

loading