عين الحلوة

الإحتجاجات على قرار وزير العمل مستمرة... وإغلاق مخيميّ البداوي وعين الحلوة

أقدم عدد من الشبان، صباح اليوم ،على إغلاق الطريق العام داخل مخيم البداوي، بالإطارات والكراسي والسيارات وسط الطريق، كما تم منع إدخال شاحنات الخضار والفواكه إلى المخيم، إحتجاحا على قرار وزير العمل كميل ابو سليمان في ما يتعلق بتشغيل اليد العاملة الفلسطينية، وفق ما أفادت الوكالة الوطنية للاعلام. وتم اغلاق مدخلي المخيم الشرقي من جهة حاجز فتح الإنتفاضة، والغربي من جهة حاجز الجبهة الشعبية ـ القيادة العامة. ويتعذر دخول أو خروج أحد من المخيم، بمن فيهم موظفو الأونروا. وفي السياق نفسه لا يزال الإضراب مستمرا في مخيم عين الحلوة لليوم الثاني على التوالي، إذ تم اقفال جميع مداخل المخيم ومنع ادخال أي من المواد الغذائية والتموينية احتجاجا على قرارات وزارة العمل بحق العمال الفلسطينيين، بحسب ما أفادت الوكالة الوطنية للاعلام. وكانت صيدا قد شهدت ليلا، مسيرة سيارات جابت شوارعها تضامنا مع العمال الفلسطينيين تبعها إقدام عدد من الشبان على قطع الطريق عند البوابة الفوقا بالإطارات المشتعلة ومحاولة عدد منهم قطع الطريق عند دوار القدس حيث احرقوا الإطارات المشتعلة. وعلى الفور انتشر الجيش اللبناني وعمل على اعادة فتح الطريق وتفريق المحتجين.

بعد سحب المظاهر المسلحة من المخيم... إطلاق نار في عين الحلوة!

تطور إشكال فردي في مخيم عين الحلوة الى تضارب بالآلات الحادة، ما ادى الى اصابة شخص من آل عوض بضربة سكين بعنقه، وعلى اثر ذلك قام المدعو ح.ب برفقة شخص آخر على دراجة نارية بإطلاق النار باتجاه البركسات.

loading