غزة

إسرائيل تغتال أبرز قادة حركة الجهاد في غزة

أعلنت إسرائيل في بيان، الثلاثاء، أنها اغتالت بهاء أبو العطا، أبرز قادة "حركة الجهاد الإسلامي" في قطاع غزة. وقال الجيش الإسرائيلي في بيان إنه شن ضربة جوية، ضمن عملية مشتركة مع جهاز الأمن العام (الشاباك) ضد منبى كان أبو عطا موجودا بداخله. وأشار الجيش إلى أنه رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو صادق على تنفيذ العملية. من جانبها، أعلنت مصادر طبية ومسؤول في حركة الجهاد الإسلامي مقتل أحد القادة العسكريين البارزين للحركة مع زوجته في غارة جوية إسرائيلية فجر الثلاثاء استهدفت منزله شرق مدينة غزة. وقال المسؤول الذي طلب عدم ذكر اسمه "استشهد القائد الكبير بهاء أبو العطا وزوجته في غارة صهيونية استهدفت منزله في حي الشجاعية". وبحسب إسرائيل، فقد "نفذ أبو العطا عمليا معظم نشاطات الحركة في قطاع غزة وكان بمثابة قنبلة موقوتة، ولقد قاد أبو العطا وتورط بشكل مباشر في العمليات ومحاولات استهداف إسرائيل وجنود الجيش الإسرائيلي بطرق مختلفة ومن بينها إطلاق قذائف صاروخية وعمليات قنص (...)". وكان بهاء أبو العطا، وفقا لتل أبيل، مسؤولًا عن معظم العمليات التي انطلقت في العام الأخير من قطاع غزة، والجولات القتالية وإطلاق الصواريخ على مستوطنات غلاف غزة في الأشهر الأخيرة. وفور إعلان عملية الاغتيال، أغلق الجيش الإسرائيلي طرقات في المنطقة المحيطة بقطاع غزة ووقف التعليم في المستوطنات القريبة من الحدود بما فيها مدينة سديروت. وأشار إلى أنه قام بتعزيز قواته في المنطقة، تحسبا لـ"مجموعة واسعة من السيناريوهات الهجومية والدفاعية".

ثلاثة انفجارات تهز غزة

قتل فلسطينيان في انفجارات، لم تعرف أسبابها، ضربت مدينة غزة، الثلاثاء، وفقا لما ذكرته مراسلة الحرة. وعلى تويتر، أعلن اشرف القدرة المتحدث الصحي في القطاع مقتل "اثنين من المواطنين وإصابة مواطن ثالث بجراح خطيرة". وتابع "بالإضافة الى إصابة شابين بجراح مختلفة وسيدة بجراح متوسطة غرب غزة". وأعلن القدرة أن القتيلين هما سلامة ماجد النديم وعلاء زياد الغرابلي ويبلغان 32 عاما.

مسؤول أميركي يكشف حقيقة سيناء وصفقة القرن

جدد المبعوث الأميركي للشرق الأوسط جيسون غرينبلات، تأكيده أن خطة الرئيس دونالد ترامب للسلام في الشرق الأوسط التي تحمل اسم "صفقة القرن"، لن تشمل منح أراض من شبه جزيرة سيناء المصرية للفلسطينيين. وكتب غرينبلات، في تغريدة جديدة على حسابه في موقع "تويتر": "للأسف، مازلت أسمع تقريرا عن ذلك"، مرفقا ذلك بصورة مما كتبه في تغريدة سابقة حول الأمر. وكان المسؤول الأميركي قال في تغريدة سابقة "سمعت تقارير على وسائل التواصل الاجتماعى تقول إن خطتنا التى طال انتظارها لإنهاء الصراع الإسرائيلي الفلسطيني ستشمل توسيع قطاع غزة ليشمل جزءا من سيناء. هذا كذب". وكانت وسائل إعلامية إسرائيلية سربت بنودا، قالت إنها من "صفقة القرن"المنتظرة، تظهر بعض النقاط الرئيسية في الاتفاق. ومن بين البنود، زعمت التقارير الإسرائيلية أنه جرى الاتفاق على منح أرض من شبه جزيرة سيناء المصرية للفلسطينيين، وهو الأمر الذي نفاه غرينبلات أكثر من مرة. ومن المتوقع إعلان الخطة الأميركية، بمجرد انتهاء رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، من تشكيل حكومته الائتلافية، أي في يونيو المقبل. وكانت إدارة ترامب قد تعهدت منذ أشهر بطرح خطة للسلام في الشرق الأوسط بعد الانتخابات الإسرائيلية، التي حسمها نتانياهو، ليضمن ولاية جديدة خامسة.

loading