فنزويلا

بعد رفع الحصانة... البدء بإجراءات محاكمة غوايدو!

أعلنت اللجنة القانونية في الجمعية الوطنية التأسيسية (البرلمان) في فنزويلا، اليوم الخميس، عن بدئها بإجراءات محاكمة زعيم المعارضة الفنزويلية خوان غوايدو بعد سحب الحصانة البرلمانية منه. وذكر رئيس لجنة القانون في الجمعية الوطنية التأسيسية (البرلمان)، خوليو غارسيا سيربا، خلال إطلالة تلفزيونية أن إجراءات محاكمة زعيم المعارضة الفنزويلية خوان غوايدو قد انطلقت بعد رفع الحصانة البرلمانية منه. وأشار سيربا إلى أن القضية تخضع لسيطرة المحكمة العليا والمدعي العام في فنزويلا. وشدد سيربا على أن زعيم المعارضة الفنزويلية المدعوم خارجيا من الغرب والولايات المتحدة سيتعين عليه دفع ثمن كل ما فعله وسيتم محاكمته لأنه ارتكب خيانة للوطن". من جهتها حذّرت كولومبيا عبر رئيس جمهوريتها إيفان دوكي أمس (الأربعاء)، الحكومة الفنزويلية من أن إقدامها على إلقاء القبض على خوان غوايدو، الذي نصب نفسه رئيساً مؤقتاً للبلاد، سيستدعي «رداً قوياً متعدد الأطراف». وقال دوكي لصحافيين في بوغوتا: «سيمثل إلقاء القبض على غوايدو انتهاكاً خطيراً للنظام الدستوري لفنزويلا». وأشار إلى أن ذلك سيستدعي رفضاً واضحاً ورداً حازماً متعدد الأطراف لاستعادة النظام الديمقراطي.

Isupport lebanon

فنزويلا ترفع الحصانة عن غوايدو

وافقت الجمعية الوطنية التأسيسية في فنزويلا على سحب الحصانة البرلمانية عن زعيم المعارضة خوان غوايدو. هذا وقد تمت الموافقة على القرار بالتصويت وتم بث الاجتماع مباشرة، وتنص الوثيقة: "الجمعية الوطنية التأسيسية لفنزويلا تؤكد السماح بمواصلة التحقيق القضائي ضد المواطن خوان غوايدو. تصاعدت الأزمة في فنزويلا منذ 23 كانون الثاني، بعدما أعلن خوان غوايدو نفسه رئيسا انتقاليا للبلاد، بما يتناقض مع الانتخابات التي جرت العام الماضي وفاز فيها مادورو. واعترف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بزعيم المعارضة رئيسا انتقاليا، وتبعته كندا، كولومبيا، بيرو، الإكوادور، باراغواي، البرازيل، تشيلي، بنما، الأرجنتين، كوستاريكا، غواتيمالا وجورجيا ثم بريطانيا. وأعلن الرئيس المنتخب نيكولاس مادورو، قطع العلاقات الدبلوماسية مع واشنطن، متهما إياها بتدبير محاولة انقلاب ضده. وأيدت كل من روسيا وتركيا والمكسيك وبوليفيا شرعية الرئيس الحالي نيكولاس مادورو، الذي بدأ فترة رئاسية جديدة مدتها 6 سنوات.

loading