فنزويلا

فنزويلا ترفع الحصانة عن غوايدو

وافقت الجمعية الوطنية التأسيسية في فنزويلا على سحب الحصانة البرلمانية عن زعيم المعارضة خوان غوايدو. هذا وقد تمت الموافقة على القرار بالتصويت وتم بث الاجتماع مباشرة، وتنص الوثيقة: "الجمعية الوطنية التأسيسية لفنزويلا تؤكد السماح بمواصلة التحقيق القضائي ضد المواطن خوان غوايدو. تصاعدت الأزمة في فنزويلا منذ 23 كانون الثاني، بعدما أعلن خوان غوايدو نفسه رئيسا انتقاليا للبلاد، بما يتناقض مع الانتخابات التي جرت العام الماضي وفاز فيها مادورو. واعترف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بزعيم المعارضة رئيسا انتقاليا، وتبعته كندا، كولومبيا، بيرو، الإكوادور، باراغواي، البرازيل، تشيلي، بنما، الأرجنتين، كوستاريكا، غواتيمالا وجورجيا ثم بريطانيا. وأعلن الرئيس المنتخب نيكولاس مادورو، قطع العلاقات الدبلوماسية مع واشنطن، متهما إياها بتدبير محاولة انقلاب ضده. وأيدت كل من روسيا وتركيا والمكسيك وبوليفيا شرعية الرئيس الحالي نيكولاس مادورو، الذي بدأ فترة رئاسية جديدة مدتها 6 سنوات.

عودة التيار الكهربائي إلى كاراكاس

عاد التيار الكهربائي إلى العاصمة الفنزويلية كاراكاس ومعظم أنحاء البلاد، بعد عدة موجات من انقطاع التيار كان آخرها الجمعة. وأشارت الحكومة إلى أن “عمليات تخريب مادية وإلكترونية هي السبب وراء انقطاع التيار الكهربائي، أما المعارضة فترد السبب لضعف البنية التحتية”. بدوره، دعا رئيس البرلمان خوان غوايدو، أمام تجمع من أنصاره يحتجون على انقطاع التيار الكهربائي في مدينة لوس تيكوس جنوب غربي كاراكاس، لـ”الخروج إلى الشوارع كلما عانت البلاد من انقطاع في التيار الكهربائي أو المياه”. ونقل موقع صحيفة “إل ناسيونال” المعارضة عن غوايدو قوله إن “هناك مظاهرات احتجاجية في أكثر من 100 موقع بالبلاد وإن الاستعدادات مستمرة لـ”عملية الحرية” التي لم يعرف بعد ما المقصود بها”. ونسبت الصحيفة لغوايدو قوله: “لم يعد ممكنا تحمل هذا الوضع أكثر من ذلك. علينا إنهاء الصفحة الأولى من عملية الحرية يوم 6 نيسان المقبل”.

loading