قانون الانتخابات النيابية

اقتراح بري… لن يرى النور!

فيما يرزح لبنان تحت أعباء اقتصادية واجتماعية لا طاقة له على تحملها، في ظل عجز الحكومة عن القيام بدورها لمواجهة هذه الأعباء، فاجأ رئيس مجلس النواب نبيه بري الأوساط السياسية بطرحه اعتماد قانون انتخابي جديد، على أساس لبنان دائرة انتخابية واحدة، وهو الأمر الذي أثار انقسامات داخلية بين المكونات السياسية والنيابية، بشأن طرح برّي الذي لقي معارضة واسعة، وخاصة من جانب الأطراف المسيحية . وأكدت في هذا الإطار أوساط نيابية بارزة في "تكتل لبنان القوي" وكتلة "الجمهورية القوية" لـ"السياسة" الكويتية، أن ظروف البلد غير مؤاتية لبحث قانون جديد للانتخابات، باعتبار أن هناك ما هو جدير أكثر بالبحث لإخراج لبنان من أزماته الاقتصادية والاجتماعية، مشيرة إلى أن طرح مثل هكذا موضوعات سيثير نقاشات لا طائل منها، لان اهتمامات اللبنانيين في مكان آخر، عدا عن أن أي قانون انتخابات يعتمد لبنان دائرة انتخابية واحدة، سيواجه باعتراضات واسعة من جانب المكونات السياسية، وبالتالي فإنه لن يرى النور .

آلان عون: هناك محاولة واضحة لإعادة نظر كاملة في القانون الانتخابي الحالي لسنا معها

قال عضو تكتل لبنان القوي النائب الان عون لـ«الجمهورية»: إيجابية النقاش في قانون الانتخابات توازيها في المقابل سلبية عدم الاستقرار التشريعي. أضاف: كأنّ هناك محاولة واضحة لإعادة نظر كاملة في القانون الانتخابي الحالي، فهذا الامر ليس محل اجماع، وبالتالي فإنّ حدود تعاطينا مع هذا الموضوع هو اننا منفتحون على النقاش، ومنفتحون على تطوير القانون الحالي، في ما يخصّ بعض الثغرات او السلبيات التي تبَيّنت في هذا القانون، ولسنا مع اعادة النظر فيه بكامله، وبالتأكيد نحن ضد المَس بصحة تمثيل كل المكونات، وهو تأكّدَ من خلال القانون الحالي، وبالتالي نحن متمسكون بهذا الامر، أي صحة التمثيل، ولا عودة عنه.

loading