قبرص

هل استهدفت التدريبات الإسرائيلية في قبرص إنزالاً في لبنان؟

أكدت مصادر عسكرية في تل أبيب أن المناورة العسكرية الدولية التي اختتمت في قبرص، نهاية الأسبوع الماضي، بمشاركة كل من إسرائيل والولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا واليونان، شملت إنزال قوات في مناطق غير معروفة وليس كما نشر سابقا في إسرائيل بأنه «إنزال على لبنان». وأضافت أن كل قوة عسكرية تدربت على ما يخصها من أهداف، وقوات من الجيش الإسرائيلي في هذه التدريبات، والتي ضمت عناصر «أغوز» التابعة للواء «الكوماندو»، والتي سبق وأن تدربت في قبرص في السنوات الأخيرة، ضمت قوات من سلاح الجو الإسرائيلي، وضمن ذلك سرب طائرات مسيّرة، وهي قوات تعمل أيضا فوق سماء لبنان. يذكر أن هذه هي المرة الرابعة التي تشارك فيها قوات الجيش الإسرائيلي في التدريبات التي تجري في قبرص في السنوات الأخيرة، وكان آخرها في شهر نوفمبر (تشرين الثاني) من العام الماضي. وبحسب مصدر عسكري، فإن قبرص توفر مساحة للتدرب على إحدى العمليات المهمة للجيش في مناورات مستقبلية وهي «إنزال قوات داخل أراضي عدو في منطقة غير معروفة للقوات». وقال الجيش الإسرائيلي إن «قوات سلاح الجو تدربت، في إطار المناورات، على تدريبات أساسية في مواصفات الأمن الجاري، ونقل قوات جوا، وتخليص طيار قفز من طائرته، والقتال في منطقة غريبة، والتحليق في ظل تهديدات متقدمة في منطقة جديدة غير معروفة». وأضاف أنه جرت تدريبات على سيناريوهات مختلفة، ضمنها القتال في مناطق مأهولة ومفتوحة، واشتباكات صغيرة، والقدرة على الاقتحام والتخريب، وتقديم العلاجات الطبية لمصابين بعيدا عن حدود الدولة. وقال الجيش أيضا إن «التدريبات جرت في ظروف عملية خاصة، وعمليات كوماندوز ليلية في جنوبي لبنان لعشرات الجنود، وشملت الاصطدام بأوضاع متطرفة وحالات من عدم اليقين. وأن الساحة الشرق أوسطية وتعزيز التحالفات العسكرية مع دول مجاورة، مثل قبرص واليونان، يتيح لسلاح الجو الإسرائيلي الاستعداد بشكل أفضل أمام المنظومات المضادة للطائرات المتطورة التي قدمتها روسيا لسوريا (إس 300)، ودراسة نقاط ضعفها وطرق التهرب منها».

loading