لبنان

الخلاف بين بشري وبقاعصفرين مستمر.... والمشاعات ضحية الجشع والنفوذ وعجز الدولة عن حماية الأملاك العامة

يعتبر الخلاف العقاري بين منطقتي بقاعصفرين وبشرّي في قضاء الضنية من شمال لبنان احد النماذج للخلافات العقارية الحاصلة في لبنان. ويقول الرئيس السابق لبلدية بشرّي أنطوان الخوري طوق، لـ«الشرق الأوسط»، إن «النزاع ليس حديثاً، إذ كان يجري في السابق مد أنابيب لسحب المياه من القرنة إلى بقاعصفرين خلافاً للقانون. والعملية ليست طائفية. فالقرنة تحوي أكبر خزان مياه جوفية في الشرق الأوسط. وأي إخلال بطبيعتها يؤثر على جيولوجيتها لأن الأرض لا تحتمل أشغال الحفر وجرّ المياه. وقد أزلنا المخالفات مراراً وتكراراً. وبعيداً عن القوانين العقارية، ومنعاً للتجاذبات الطائفية، من المفترض أن تصنف المنطقة محمية طبيعية بمنع المسّ بها وإقامة المنشآت عليها لحمايتها».

الشامسي: نحن بصدد تعزيز الروابط بين الامارات ولبنان

أكّد سفير دولة الإمارات العربية المتحدة لدى لبنان حمد سعيد الشامسي أنّ بلاده تدعم لبنان في كل المناسبات ولن تتخلى عن الوقوف الى جانبه. وقال خلال زيارته غرفة طرابلس والشمال: "نحن بصدد تعزيز الروابط بين بلدينا من خلال فاعلية تعزز الشراكة بين القطاعين العام والخاص، وتتجلى بمؤتمر الإستثمار الإماراتي - اللبناني الذي سيقام في أبو ظبي بتوجيه من القيادة الإماراتية، في 7 تشرين الأول المقبل، وسيحضره 6 وزراء من لبنان وحاكم مصرف لبنان". وأضاف: "نحن نرى في المؤتمر بشائر خير لأن الظروف الصعبة التي يمر بها لبنان تتطلب الوقوف الدائم الى جانبه، ويبقى على اللبنانيين أن ينكبوا أيضا على الإهتمام ببلدهم من خلال توفير التسهيلات الإستثمارية، وأن يكف الإعلام اللبناني عن إعطاء الصورة السلبية عن الاوضاع القائمة، وهذا ما لمسناه خلال موسم هذا الصيف، إذ لم تكن النتائج مشجعة وعلينا ألا نكتفي بالكلام لأن التنظير شيء والعمل التنفيذي شيء آخر".

loading