لندن

صداقة مشبوهة توقع برئيس وزراء بريطانيا

استدعت هيئة لندن التشريعية رئيس الوزراء بوريس جونسون للإدلاء بإفادته في إطار تحقيق في شبهات بتضارب مصالح تحوم حوله، وتتعلق بصداقته الوثيقة مع سيدة أعمال أمريكية. وتشتبه الهيئة بأن العارضة الأمريكية السابقة وسيدة الأعمال، جينيفر أركوري، كانت تستفيد ماليا من علاقتها مع جونسون حينما شغل منصب عمدة لندن في فترة 2008-2016. وطفت القضية على السطح بعد أن نشرت صحيفة "ذي تايمز" في الـ22 من سبتمبر الجاري، مقالا قالت فيه إن أركوري تلقت ما مجموعه 126 ألف جنيه استرليني خلال عامي 2013-2014 من موازنة بريطانيا في شكل منح حكومية وعضوية في 3 وفود تجارية رسمية بريطانية ترأسها جونسون. وأشارت الصحيفة نقلا عن مصادرها، إلى أن جونسون شارك في الترويج لنشاطات أركوري، وحضر لهذا الغرض العديد من الحفلات والمناسبات التي نظمتها. وعلمت الصحيفة أن جوسون كان يزور "بشكل دوري" شقة أركوري بالجزء الشرقي من العاصمة لندن، وأن الأمريكية التي كانت وقتذاك في العشرينات من عمرها، وصفت جونسون بأنه أحد أفضل أصدقائها، وشاركت في حملته الانتخابية للحصول على منصب وزير الخارجية، وأشادت به في منصات التواصل الاجتماعي ودافعت عنه عبر "تويتر". واعتبرت الصحيفة أن القصة تحمل إشارات إلى تضارب المصالح، في تعارض مع قواعد السلوك التي التزم بها جونسون كونه شخصية رسمية.

بريطانيا تغرق في الظلام

انقطع التيار الكهربائي ليل الجمعة عن أجزاء كبيرة من بريطانيا مما اثر على حركة القطارات وتسبب في توقف إشارات المرور وتعطل حركة الطيران في أحد المطارات. وشمل الانقطاع لندن وجنوب شرق وشمال غرب إنكلترا واسكتلندا، لكن لم ترد تقارير بعد عن سبب المشكلة. وواجهت خدمات القطارات في لندن وخارجها تأخير الرحلات أو إلغائها. وقالت شركة السكك الحديدية «ناشونال ريل» إن «عددا كبيرا من خطوط القطارات تأثر». وقالت شركة الكهرباء «يو.كيه باور نتوركس» على تويتر «نعتقد أن هذا يرجع إلى عطل في شبكة شركة ناشونال جريد أثر على عملائنا».

loading