مروان حمادة

عن جنبلاط ودياب... والسكوت الحاقد

ما سرّ الهجوم الشرس لرئيس حزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط على الرئيس حسان دياب؟ سؤال يطرحه كثيرون اليوم. فجنبلاط ساهم الى حد كبير بولادة حكومة دياب. اذ يتذكّر الجميع، انّه لولا مشاركة كتلة جنبلاط في جلسة الثقة في اللحظة الأخيرة لما اكتمل نصاب الجلسة النيابية. وكأنّ وليد بك كان متوجساً من "النزلة" الى ساحة النجمة، لكنه اراد الإيفاء بوعده لصديقه الرئيس بري فتمّم النصاب.

حمادة يحذّر!

علم ان مشروع التعيينات الشاملة لنواب حاكم مصرف لبنان وأعضاء لجنة الرقابة على المصارف وأعضاء هيئة الأسواق المالية ومفوض الحكومة لدى مصرف لبنان لا يبدو مسهلا وربما تحول دون حصول التعيينات تباينات كثيرة لم تذلل في الساعات الأخيرة على رغم اللقاء الذي جمع الرئيس بري ورئيس الحكومة حسان دياب

Isupport lebanon
loading