مروان شربل

مروان شربل يغرّد عن الرزق الداشر...

غرّد وزير الداخلية السابق مروان شربل عبر حسابه على "تويتر" كاتبًا: "هل تصدقون ان عقد الإيجار السنوي لمبنى الإسكوا في منطقة السوليدير هو عشرة ملايين دولار سنوياً،وقد كلًف هذا العقد الدولة العلية منذ أربعة عشر سنة حتى تاريخه مائة وثلاثون مليون دولار دون ان يرف جبين احد". وقد ارفق التغريد بهاشتاغ #الرزق الداشر...

شربل: هل يعقل أن يكون قتل البشر بسلاح مرخص أرخص من قتل عصفور؟

بعد أن أعلنت وزيرة الداخليات والبلديات ريا الحسن، أنّه "تمّ رفع الرسم على رخص الزجاج الداكن إلى مليون ليرة لبنانية، ومردود اللوحات العموميّة غير المباعة والمسترجعة. كما أن رسم رخصة السلاح 200 ألف ليرة، قال وزير الداخلية السابق مروان شربل لصحيفة الجمهورية إنه طرح فور تسلّمه مهامه الوزارية العام 2011 فكرة التداول بأرقام السيارات المميّزة للمزايدة العلنية وطرح مشروعاً آخر لتنظيم عملية اعطاء رخص حمل الأسلحة ورخص «الزجاج الداكن». ولفت الى أنّ معظم الوزراء والنواب استغربوا الخطوة لئلّا أقول إنهم رفضوها. فآلاف الأرقام المميّزة أُعطيت لهم ولعائلاتهم كذلك بالنسبة الى رخص «الفوميه». وفي الوقت الذي عبّر فيه لـ«الجمهورية» عن مخاوفه من فتح سوق سوداء لبيع الأرقام لفت الى أنه بعدما اكتشف محاولات لبيع ارقام مُنحت بقرار من وزير الداخلية، فرض تسجيلها على اصحابها خلال مهلة شهرين وحظّر بيعها لغير اصحابها إلّا إذا كانت هبة منهم الى افراد من عائلاتهم. وقال إنه لجأ الى هذا القرار بعدما اكتشف انّ هناك محاولة لبيع رقم «800» بـ 80 الف دولار عبر إحدى الصحف الإعلانية فتدخلنا ومنعنا عملية المتاجرة. ولما رفض النقاش حول الرسوم المتوجّبة على منح رخص نقل الأسلحة قال لأحد زملائه: هل يُعقل أن تكون رخصة صيد عصفور تكلف 300 الف ليرة لبنانية وقتل البشر بسلاح مرخص يمكن أن يتم دون أيّ كلفة؟.

loading