مشكلة المياه

تلوث مياه الحدث بالنفط: لا أحد يتحرك!

اكدت صحيفة الاخبار ان التلوث مستمر في آبار مياه سان التريز وكذلك غض النظر عنه فقد مر اسبوعان على عينات المياه المأخوذة والتي برهنت احتواءها على مادة البنزين. وفق العميد السابق في الجامعة اللبنانية الدكتور تيسير حمية، أحد سكان الحي: «لا تزال المياه تنزل من الحنفية أشبه بمياه المجرور». حمية أشار إلى أن أحداً لم يتحرك منذ أربعة أشهر فيما «تحركت وزارة الطاقة والمياه خلال أقل من 48 ساعة لمعالجة تسرب الفيول في منطقة جدرا قبل أيام بناء على طلب رئيس البلدية. رئيس بلدية الحدث يقول لنا مدّوا اشتراك من الدولة! علماً أننا مشتركون، لكننا لا نرى مياه الدولة الا في الشتاء».

هل تضر مياه بيروت بصحة المواطنين؟

أعلنت مؤسسة مياه بيروت وجبل لبنان، في بيان، انه "بعد إجراء الفحوصات الجرثومية والكيمائية على عدة عينات من المياه المستثمرة والموزعة من قبل مصالح المياه المدموجة في المؤسسة، خلال شهري كانون الثاني وشباط من العام 2019، تبين وفقا لنتائج الفحوصات الجرثومية ان المياه سليمة وخالية من الجراثيم، وكذلك فان الفحوصات الكيميائية تثبت ان المياه لا تشكل ضررا على الصحة وهي تدخل في معظمها في إطار الجودة والنوعية للمياه الصالحة للشرب المعتمدة عالميا، وهي مرتبطة بطبيعة المواقع الهيدروجيولوجية وهي تتأثر بعدم وجود نطاق حماية لمصادر المياه الجوفية في هذه المنطقة. اما في ما يتعلق بنسب الملوحة والموصلية والعسرة والاجمالية فهي مرتفعة خصوصا في آبار الزغزغي، عين الشيخ وطاميش وفي خزان الناعمة الرئيسي (مركز تجمع مياه آبار الدامور، المشرف والناعمة)، وفي محطات وخزانات وآبار المشرف، الدامور، الشويفات، الريشاني 1 واميل الحاج وغاليري سمعان، وتعمد الدوائر المختصة لمعالجة النوعية وبعض الخصائص الكيميائية الاخرى بتغذية وخلط هذه المصادر، وتقوم المؤسسة حاليا بدراسة تأمين مصادر بديلة تدخل دلائلها في إطار النوعية والجودة للمياه المعدة للشرب حفاظا على الصحة العامة".

loading