ميشال تامر

القضاء البرازيلي يأمر بإطلاق سراح ميشال تامر

أمر القضاء البرازيلي بالإفراج عن الرئيس السابق ميشال تامر الذي اعتقل الخميس الفائت في إطار تحقيق بفضيحة فساد مالي، في ثاني قرار إطلاق سراح يستفيد منه الرئيس السابق في أقلّ من شهرين. وبإجماع قضاتها الأربعة قرّرت المحكمة العليا استبدال قرار الحبس الاحتياطي الصادر بحق تامر بـ"أمر إحضار"، ما يعني أنّ الرئيس السابق المنتمي ليمين الوسط سيخرج من سجنه في ساوباولو في غضون الساعات القليلة المقبلة. لكنّ المحكمة أرفقت قرار إطلاق سراح تامر بقرار آخر منعته بموجبه من التواصل مع أيّ من المشتبه بهم الآخرين في هذه القضية، ومنعته كذلك من مغادرة البلاد وأمرت بمصادرة جواز سفره وتجميد أمواله بالقدر الكافي لتعويض الخسائر اللاحقة بالخزينة العامة. وكان تامر سلّم نفسه للشرطة في ساو باولو الخميس، غداة إصدار محكمة أمراً بإعادته إلى السجن.

بعد القبض عليه الأسبوع الماضي... ميشال تامر يواجه تهمة جديدة!

أعلن ممثلو ادعاء اتحاديون إن الاتهام وجّه رسميا للرئيس البرازيلي السابق ميشال تامر بارتكاب جرائم فساد على خلفية مزاعم باستخدام وسيط لاستلام حقيبة بها أموال من شركة جيه.بي.إس، أكبر شركة لتعليب اللحوم في العالم. وألقت الشرطة القبض على تامر، الذي تولى الرئاسة في عام 2016 وحتى نهاية عام 2018، في الأسبوع الماضي في إطار تحقيق منفصل واتهمته بإدارة شبكة إجرامية واسعة النطاق كانت تطلب رشا مقابل مشروعات أشغال عامة. وينفي تامر كل الاتهامات الموجهة له ونجح محاموه في تأمين إطلاقه بكفالة في الأسبوع الحالي.

loading