نبيه بري

هذا ما يريده جنبلاط..

مقالات خاصةإضحك تضحك لك الدنيا«خالتو، الماما ما خلّتني...»فاكهة قليلة الكربوهيدرات يجب تناولها بانتظامالمزيدليست المسألة حادثة قبرشمون وما قبلها وربما يكون ما بعدها، وإنما هي ماذا يريد رئس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط من بداية القصة حتى نهايتها؟ وهل هو خائف فعلاً على مستقبله والمصير؟ خلافاً لكل ما هو مُتداول، وما يُشاع، يجزم كثيرون أنّ جنبلاط ليس في وضع اليائس والخائف، وإن كان البعض من الخصوم وغير الخصوم يعتقد ذلك. فالرجل، ولمناسبة حادثة قبرشمون والقول انه يريد من موقفه إزاءها «شَد العصب» الدرزي لمصلحته، ما كان يوماً في حاجة الى هذا الشَدّ لأنّ عصبه مشدود اليه دائماً، وهو يكاد يكون الزعيم الدرزي الأوحد بلا منازع لولا وجود الزعامة الارسلانية التي تقارن شعبيتها الضئيلة بشعبيته الواسعة. ما يريده جنبلاط الذي يرى التغيّرات تتلاحق دراماتيكياً في المشهد الاقليمي لغير مصلحة تحالفاته الداخلية وفي المنطقة، هو الانتقال من «التلة» أو من ضفة النهر حيث كان ينتظر وصول جثث خصومه، الى الضفة الأخرى بأقل خسائر ممكنة، بل بضمانات يمكنه البناء عليها مستقبلاً لتعزيز زعامة وريثه النائب تيمور جنبلاط، الذي يُجمع كثيرون على أنه ما زال طريّ العود في هذه الزعامة ويحتاج الى مزيد من الوقت للتمرّس فيها. قراءة جنبلاط للمشهد الاقليمي كانت حتى أشهرٍ خَلت ترى أنّ المستقبل آيل لمصلحة حلفائه الإقليميين والدوليين، وعلى أساس انّ ضربة مُوجِعة ستسدّدها الولايات المتحدة الاميركية وحلفائها وإسرائيل لإيران وحلفائها الاقليميين من أجل تقويض نفوذها في المنطقة وإعادتها الى «ديارها». يومها، فتح جنبلاط النار السياسية على «حزب الله» مواربة من باب إعلانه انّ مزارع شبعا سوريّة وليست لبنانية، وفي ضوء ذلك تصاعَد التوتر بينه وبين «الحزب»، وجاء إلغاء وزير الصناعة وائل ابو فاعور قرار وزير الزراعة السابق حسين الحاج حسن بالترخيص لآل فتوش بإنشاء معمل «ترابة الأرز» في عين دارة ليزيد من القطيعة بين الجانبين، الى درجة انّ القطيعة لم يُنهها لقاء رَعاه رئيس مجلس النواب نبيه بري في عين التينة بين وفدين قياديين من الطرفين. وفي ظل هذا التوتر بين «حزب الله» وجنبلاط، لم تكن علاقة الاخير سَويّة برئيس الجمهورية العماد ميشال عون ولا برئيس «التيار الوطني الحر» جبران باسيل، الذي «بَدلاً مِن أن يُكحّلها عَماها» في قداس سيدة التلة في دير القمر قبل أشهر، ناكئاً جروح الماضي من فتنة عام 1860 وهلمّ جَرّا... الى أن جاءت جولته الأخيرة في الجبل، والتي توقفت في شملان ولم يتمكن من استكمالها الى كفرمتى، وحصلت حادثة قبرشمون ـ البساتين وما نتج منها. وحاول جنبلاط إلقاء اللائمة على «الحزب» واتهامه بالتدخّل لمصلحة ارسلان، ولكن سرعان ما تلقّى تأكيداً من بري انّ الحزب «يعمل في المقدمة بكل ما في وسعه لإطفاء الحريق نظراً لخطورة ما جرى على السلم الأهلي». والواقع أنّ جنبلاط وغيره من أقطاب وقوى سياسية اخرى في البلاد لا ينظرون الى «حزب الله» بارتياح، ودائماً يكيلون له الاتهام سراً وعلناً بأنه «يسيطر» على القرار في البلد، و«يَعوق» مسيرة الدولة اقتصادياً ومالياً واستثمارياً، الأمر الذي يبرّر لهم التجييش داخلياً وخارجياً لتقويض دوره ونفوذه الملحوظ على مستوى لبنان والمنطقة. ويذهب البعض الى القول «انّ اي شيء لا يمكن ان يمر في أي مستوى كان إلّا بموافقته»، ولكنّ المطّلعين على موقف «حزب الله» يقولون إنه ينظر بارتياب الى مواقف جنبلاط وكل خصومه وتصرفاتهم، ويرى انّ هذه المواقف تخدم المحور المُعادي له وتقدّم مبررات وذرائع للمجتمع الدولي ضده، خصوصاً في هذه المرحلة التي يتعرض فيها لعقوبات وضغوط متلاحقة اميركية وغربية عموماً، يُراد منها تأليب اللبنانيبن ضده وإظهاره امام العالم انه سبب استمرار الأزمة. خلال كل هذه المراحل، يقول المطلعون أنفسهم، كان هناك طلب دائم لجنبلاط عبر رئيس مجلس النواب نبيه بري، وهو عقد مصالحة بينه وبين «حزب الله»، وان يكون له لقاء مع الامين العام للحزب السيد حسن نصرالله يتوّج هذه المصالحة. وقبل ايام، عاوَد جنبلاط طلب هذه المصالحة عبر بري، وكان رد الحزب ان لا مانع لديه في هذا الأمر وليس لديه اي شيء ضده، ولكن عليه أولاً أن يُعالِج المشكلة القائمة بينه وبين رئيس الحزب الديموقراطي اللبناني النائب طلال ارسلان، وبعدها لن يكون هناك أي مانع لدى الحزب من اللقاء معه. على أنّ أوساطاً قريبة من «حزب الله» تَردّ سبب توتر جنبلاط وقلقه الى انه يريد المصالحة مع قيادة الحزب لاعتقاده، بل لاقتناعه، انها الوحيدة التي تمنحه الضمانات التي تطمئنه الى المستقبل في ضوء المتغيّرات الدراماتيكية التي تشهدها الاوضاع في المنطقة عموماً وفي سوريا خصوصاً، حيث انه يعتقد أن لا أحد يُمَكّنه من إعادة تطبيع علاقته مع سوريا في المرحلة المقبلة إلّا قيادة «حزب الله». وفي سياق متصل، يقول بعض خصوم جنبلاط إنه ذاهب هذه المرة الى موسكو طامحاً للقاء مع الرئيس فلاديمير بوتين ليبحث معه في الضمانات التي يسعى اليها، وهو يعمل منذ مدة للوصول الى هذا اللقاء بعدما كان مستوى لقاءاته السابقة في العاصمة الروسية لا يتعدى صديقه وزير الخارجية سيرغي لافروف. وهو يريد من اللقاء مع الرئيس الروسي، إذا حصل، أن ينجح على الأقل في إضافة جدار إضافي من جدران الحماية التي تشكّل الضمانة له في اللحظات الصعبة. وجنبلاط، حسب عارفيه، يعتبر انّ الجانب الروسي كافٍ لحمايته من جهة النظام السوري الذي بلغ حجم عدائه ضد مبلغاً كبيراً، لكنّ أولى المشكلات عند جنبلاط إداركه في ضوء كل تجاربه السابقة، خصوصاً في العامين 2009 و2010، انه لم يستطع دخول البوّابة الدمشقية إلّا بوساطة قيادة «حزب الله»، ولذلك هو ما يزال يعتقد انّ الامور يمكن ان تحصل مثلما حصلت عام 2009، ولكن ما لا يعرفه جنبلاط هو انّ الرئيس السوري بشار الاسد لا يقبل بتكرار مشهد 2009، لأنّ دمشق تتهمه بالتورّط في الدم السوري وتؤكد انه «لا يزال متورّطاً حتى هذه اللحظة». أمّا المشكلة الثانية لدى جنبلاط فهي انّ الامين العام لـ»حزب الله» السيد حسن نصرالله فَقدَ الثقة به، خصوصاً بعد سلسلة «الفاولات القاتلة» التي يقول خصومه انه ارتكبها أخيراً، وعلى رأسها «فاول» مزارع شبعا عندما اكد انها غير لبنانية، «حيث استخدم في شأنها منطقاً يخدم منطق العدو بنحو غير مباشر، وليس منطق المقاومة»، على حد تعبيرهم. مُضيفين «انّ نظرة «حزب الله» الى التعامل مع جنبلاط كانت دائماً نظرة براغماتية تحييدية اكثر منها نظرة عدائية تبحث عن الخصومة، ولكنّ جنبلاط نَسَف كل الجسور، وتبيّن انه يبحث عن لحظة 14 آذار 2005 جديدة من دون ان يدرك انّ ذاك الزمن يفصله عن هذا الزمن عقد ونصف من السنوات فيها ما فيها من تَغيّر في موازين القوى ليس على مستوى لبنان فقط، بل على مستوى الاقليم، وقد جاء البيان الاخير للسفارة الاميركية في بيروت خَير مصداق على حقيقة التموضع الجنبلاطي، وانّ خطة رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي لإعادة تجميع صفوف الآذاريين تحت قيادته فيها كثير من أحلام اليقظة التي تناقض الواقع، وأوّلها موقع رئيس الحكومة سعد الحريري واصطفافه في البلد، وثانيها وجود العماد ميشال عون في رئاسة الجمهورية، وثالثها «الأرَق» الذي يسبّبه رئيس «التيار الوطني الحر» الوزير جبران باسيل لجنبلاط».

loading