نبيه بري

جنبلاط يطلب من الضاحية تطمينات فعلية..فهل يحصل عليها؟

أبدى رئيس الحزب "التقدمي الاشتراكي" وليد جنبلاط إبان أزمة البساتين، رغبة قوية بالجلوس مع الطرف "الاصيل" الذي اعتبره المحرّك الفعلي لعملية "تطويقه"، قاصدا "حزب الله"، لا مع "الوكيل" أي رئيس الحزب الديموقراطي النائب طلال أرسلان. وقد قال مرارا طوال اسابيع التوتر "نريد أن يشارك في المصالحة ممثل عن حزب الله، لأن هدفنا هو المصالحة مع الأصيل لا فقط مع الوكيل".

loading