نجيب ميقاتي

آخر حكومات العهد.. لا إنجازات

لن يكون الإنشغال السياسي في البلد من الآن وصاعداً، مُتعلّقاً باستعادة لبنان لوضعه الطبيعي، بقدر ما سيكون انشغالاً بتحقيق المصالح الطائفية والحزبيّة، فالجميع بدأ يعدّ العدّة للمواجهة السياسية إنطلاقاً من المعركة الإنتخابيّة المُقبلة التي لن تسمح الدول الخارجية بإلغائها أو حتّى تأجيلها، مهما كانت الأسباب، حتّى ولو كانت أمنيّة.

loading