نقولا نحاس

نحاس: من أين ستدفع المصارف الخمسة مليارات دولار من بابا نويل أم من أرصدة الناس؟!

رأى وزير الاقتصاد السابق مقرر لجنة المال والموازنة النائب نقولا نحاس، أن ورقة الإصلاحات التي أقرتها الحكومة، بحاجة الى التدقيق والتمحيص لفرز البنود الجوهرية التصحيحية عن البنود التجميلية، وذلك للتأكد من مدى جدية الحكومة في الإصلاحات والتزامها بالتطبيق، علما أن الورقة المشار إليها لم تحدث صدمة إيجابية تستعيد ثقة الشعب بالحكومة والحكم، في وقت كان المطلوب من الحكومة التصويب وبأرقام دقيقة على حجم وهيكلية وأكلاف الدولة الحقيقية لا التقديرية أو الوهمية كتعبير أدق.

نقولا نحاس: لعدم تحميل المصرف المركزي مسؤولية ما يحدث

رأى النائب نقولا نحاس ان المنظومة السياسية لم تنتبه سابقا إلى الإنذارات والإشارات الاقتصادية والنقدية الكثيرة التي وجدت في السابق، مشيرا الى ان حاكم مصرف لبنان اضطر الى وضع سياسات مالية،التي هي اشارة الى اننا امام مشكلة. وقال نقولا في مقابلة عبر mtv ضمن برنامج صار الوقت مع الاعلامي مرسال غانم: لسنا امام انهيار وليس هناك استحالة للحلول، فهي متوفرة ولكن تحتاج الى يقظة وضمير وهذا النهج المستمر منذ 27 سنة يجب ان يتغير". واكد نحاس ان المصرف المركزي ليس مسؤولاً عن السياسة الاقتصادية في البلاد، بل السياسة النقدية، فهو يوفر القدرة والوقت لتأمين النمو، مضيفا: المشكلة الحالية أننا نحافظ على التوازن النقدي في غياب النمو لذلك يجب عدم تحميل المصرف المركزي مسؤولية ما يحدث. وتابع: علينا فهم اساس المشكل، فنحن نذهب الى امور اجرائية بينما المطلوب تغيير الحوكمة، مردفا القول: "علينا تحليل ما وصلنا اليه كي نستطيع الوصول الى الحل".

نحاس: الناس ستتعلم أن شد العصب الطائفي سيهجّرها

رأى النائب نقولا نحاس أن تسييس حادثة قبرشمون يقلل من قيمتها. نحاس، وفي خلال حديث أجراه عبر اثير إاعة صوت لبنان 100.5، قال: "ليس مسموحاً أن يتحدث أحد المسؤولين الذين يملكون مركزاً مهماً بالسلطة بشيء يفرّق اللبنانيين؟" واعتبر أن "أي أزمة تعمق الخلاف بين اللبنانيين تؤثر بشكل سلبي على المواطن وعلى النمو الاقتصادي". ولفت نحاس إلى أن "الناس ستتعلم أن شد العصب الطائفي سيهجّرها"، وأكد "حاجة لبنان إلى حالة يقظة واتفاق أولياء الحكم على طريقة جديدة للقيادة".

loading