نهاد المشنوق

المشنوق: هل سمع كبير عمائمنا البطريرك الراعي؟

غرد وزير الداخلية السابق النائب نهاد المشنوق عبر حسابه على تويتر، وكتب: "مجدُ لبنان أُعطيَ لهُ. تستحقّ بكركي ويستحقّ سيدّها البطريرك الراعي أكثر وأكثر هذا المجد الشعبي من كلّ اللبنانيين على موقفه اليوم. لكن لم نرَ من عمائمنا إلا أمين دار الفتوى، الشيخ الجليل أمين الكردي.هل سمع كبير عمائمنا البطريرك الراعي؟".

عون منزعج...

كشفت صحيفة الجمهورية عن تبلور موقف سنّي، ينطوي على خطورة شديدة، يضغط على رئيس الحكومة سعد الحريري ويحاول «إحراجه، الأمر الذي لم يعد الرجل يتحمّله، خصوصاً انّ البعض ذهب الى حدّ مطالبته باتخاذ تدبير عملي وليس عبر «تويتر»، في الوقت الذي كان المشنوق يعلن موقفاً متشدداً في دار الإفتاء، بعد اجتماعه مع مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان، ردّ فيه على قول الوزير باسيل، «السنّية السياسية أتت على جثة المارونية السياسية وسلبت كل حقوقها ومكتسباتها، ونحن نريد استعادتها منهم بشكل كامل»، فقال: «هذا تمادٍ غير مقبول، وهو يخرّب التوازن في البلد، وهو نتيجة سياسة طويلة أوصلتنا إلى هنا، وهذا التمادي لن نقبل بأن يستمرّ بأيّ شكل من الأشكال». ودعا المشنوق الى «إعادة النظر في التحالف السياسي، الذي كنتُ من أوائل العاملين على تحقيقه، وبقواعده وأسسه من الطرفين، وإلّا فنحن نعرّض البلد ونعرّض الذين تمثلهم هذه الدار، دار الفتوى، لأزمة لن نعرف إلى أين ستوصل». وقالت مصادر مطلعة لصحيفة الجمهورية، إنّ هذا الوضع لم يعرفه لبنان قبلاً، وإنّ رئيس الجمهورية منزعج منه، لما ينطوي عليه من خطورة تهدّد الوحدة الوطنية.

loading