نيوزيلاندا

بالفيديو- صدمة في البرلمان...الرئيس يُرضع طفلاً خلال جلسة نقاش حامية!

انتشرت صور ولقطات لرئيس البرلمان النيوزيلندي وهو يحتضن ويرضع طفلا أثناء ممارسته وظيفته وإدارة نقاش برلماني.وانتشرت الصور والفيديو على مواقع التواصل الاجتماعي بشكل هائل، ورافقتها تعليقات تشيد بهذا الحدث وتؤيده من دون تحفظ، فيما ذكر البعض حادثة طرد نائبة من البرلمان الكيني الأسبوع الماضي أحضرت معها طفلتها حديثة الولادة.فقد قرر رئيس البرلمان النيوزيلندي تريفور مالارد القيام ببعض مهام مجالسة الأطفال بالإضافة إلى ممارسة دوره كرئيس للبرلمان، وظهر فيديو له من داخل البرلمان وهو يهز الطفل، ويحذر في الوقت نفسه أحد أعضاء البرلمان من انتهاء الفترة المحددة لحديثه.

لورد تحضر مفاجأة جديدة لجمهورها!

كشفت النجمة العالمية لورد أنها تعمل حاليا علي ألبومها الثالث، وهو الخبر الذي تناقله عدد كبير من المواقع منها " tonedeaf " و " faroutmagazine "، و أسعد الكثير من محبي و معجبي لورد من مختلف الأعمار. من جهة أخرى احتفلت المغنية النيوزيلندية ذات الـ 22 عاماً مؤخرا بالعام الثاني على إطلاقها ألبومها الثاني " Melodrama " و الذي حقق نجاحاً مذهلاً وحظي باستحسان وإعجاب النقاد والمعنيين بالموسيقى والغناء حول العالم. يذكر أن لورد قدمت عدداً من الاعمال الغنائية الشهيرة أبرزها " Royals " و " Green Light " و "Team "، و غيرهم .

توجيه 92 اتهاما بالقتل والإرهاب لمنفذ مذبحة نيوزيلندا

وجهت الشرطة النيوزيلندية رسميا، الثلاثاء، تهمة الإرهاب لمنفذ مجزرة مسجدي كرايست تشيرش في نيوزيلندا التي قضى فيها 51 مسلما. وقالت الشرطة، في بيان، إن "تهمة الشروع في عمل إرهابي بموجب البند 6-إيه من قانون مكافحة الإرهاب 2002، وجهت إلى برنتون تارنت". وقالت الشرطة إنه إضافة إلى تهمة الإرهاب، يواجه تارنت 51 اتهاما بالقتل، و40 اتهاما بمحاولة القتل، في الهجمات التي وقعت في 15 آذار في مدينة كرايست تشيرش الواقعة في الجزيرة الجنوبية بنيوزيلندا. وأوضحت الشرطة أن قرار توجيه تهمة الإرهاب اتُخذ بعد مشاورات مع مدعين وخبراء قانون حكوميين. وحُدد موعد مثوله المقبل أمام المحكمة في 14 حزيران. وكانت نيوزيلندا بدأت تحقيقا في مذبحة مسجدي كرايستشيرش بالاستماع للأدلة، في وقت سابق من شهر أيار الجاري. وفي وقت سابق، وصفت رئيسة وزراء نيوزيلندا جاسيندا أرديرن الاعتداء على المسجدين بأنه "هجوم إرهابي" تم التخطيط له جيدا منذ اليوم الذي أقر فيه تارنت، المؤمن بتفوق العرق الأبيض، بأنه المنفذ. وكان المسلح بث المذبحة على فيسبوك في أسوأ هجوم بالرصاص في نيوزيلندا. ويُحتجز تارنت، الأسترالي البالغ من العمر 28 عاما، في سجن تحت حراسة أمنية مشددة، ويخضع لفحوص لتحديد مدى أهليته العقلية للخضوع للمحاكمة.

Ad 3 Desktop
loading