واشنطن

بعد هجوم الرتل العسكري.. تركيا تحذر النظام السوري من اللعب بالنار

هدد وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو الجارة سوريا، بقوله إن على "النظام السوري ألا يلعب بالنار"، وذلك على خلفية الهجوم الذي تعرض له رتل عسكري تركي أثناء محاولته الوصول إلى موقع المراقبة العسكري شمال غربي سوريا. وكانت وزارة الدفاع التركية قد ذكرت أن ضربة جوية على الرتل العسكري التركي، التي وقعت الاثنين، أسفرت عن مقتل 3 مدنيين، مع تحرك الآليات جنوبا صوب نقطة المراقبة. وادعت الوزارة أن تركيا أرسلت الرتل "للإبقاء على طرق الإمدادات مفتوحة، وتأمين موقع المراقبة، وحماية المدنيين، بعد هجوم للجيش السوري في المنطقة". وقال تشاووش أوغلو، الثلاثاء: "على النظام السوري ألا يلعب بالنار.. وسنفعل كل ما يلزم من أجل سلامة جنودنا"، وفق ما ذكرت وكالة رويترز. وصعد الوزير التركي من لهجة التحدي، بتأكيده أن بلاده "لن تنقل موقع المراقبة العسكري في شمال غرب سوريا"، مؤكدا أن بلاده تجري اتصالات "على كافة المستويات" مع روسيا على خلفية الهجوم. وعلى صعيد آخر، وجه تشاووش أوغلو حديثه لواشنطن، قائلا: "لن نقبل بإلهاء الولايات المتحدة لتركيا، وتقديمها السلاح لتنظيم حزب العمال الكردستاني الذي تعتبره أنقرة منظمة إرهابية. وفيما يتعلق بالمنطقة الآمنة، قال وزير الخارجية التركي: "محادثاتنا مع واشنطن بشأن المنطقة الآمنة في سوريا ستستمر.. ولدينا خطة حال لم نتوصل إلى اتفاق".

البنتاغون يعلن عن نجاح تجربة صاروخ متوسط المدى

أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاغون"، الإثنين، إجراء تجربة لصاروخ جوال جديد متوسط المدى. وأشار البنتاغون في بيان إلى أن الصاروخ الذي يعتقد أنه أحد أنواع صاروخ توماهوك أصاب هدفه على بعد 500 كيلومتر. وأضاف البنتاغون أن التجربة نُفذت يوم الأحد بجزيرة سان نيكولاس في كاليفورنيا. وهذا النوع من الصواريخ كان ممنوعا بسبب معاهدة القوى النووية متوسطة المدى التي انسحبت الولايات المتحدة منها. وانسحبت الولايات المتحدة رسميا هذا الشهر من معاهدة القوى النووية المتوسطة المدى التي كانت أبرمتها مع روسيا عام

loading