وزارة الشؤون الإجتماعية

بعد عطلة الصيف...مصير اطفال سيزوبيل مجهول!

صحيح أن البلاد طوت صفحة الموازنة بكل تشعباتها، لكن مؤسسات الرعاية الاجتماعية التي جهدت لايصال صرختها في الفترة الماضية، لم تطوِ صفحة الخطر المحدق بها لجهة اقفال ابوابها أمام المستفيدين من رعايتها. فالجهود التي قادها وزير الشؤون الاجتماعية ريشار قيومجيان والتي تكللت بالنجاح، بعد اقرار توصية لجنة المال والموازنة، خلال جلسة مجلس النواب لإقرار الموازنة، برفع موازنة الوزارة 35 مليار ليرة لتمويل مؤسسات الرعاية الاجتماعية، لم تترجم حتى اللحظة على ارض الواقع.

LKP Website
loading