الأحد 20 آذار 2022

02:44

رعد يستبق نتائج الانتخابات: عائدون إلى المجلس النيابي بما كنّا عليه أو أكثر

المصدر: الجديد

أكد رئيس كتلة الوفاء للمقاومة النائب محمد رعد أنّ أميركا تريد التحريض على المقاومة من أجل زرع اليأس و التشكيك في عقول الناس، إنتقاماً لإسرائيل وثأرًا لهزيمتها من المقاومة.

وتابع: "في الحقيقة هم يثأرون من أهل المقاومة وليس من المجاهدين فقط، بل من أهل المجاهدين، من أقربائهم وجيرانهم ومن أهل بلدهم"، مشدّدًا على أن "الأميركي يمنع شعبنا من أن يصمد وينتصر على الإسرائيليين المدللين من قبلهم مع كامل الغطاء لجرائمهم وإرهابهم وارتكاباتهم كما ويمنعون مجلس الأمن من أن يصدر بيانًا يدين اعتداءاتهم".

وخلال حفلٍ أقيم في بلدة رومين الجنوبية قال رعد: "الأميركي يشنّ حربًا علينا في الاقتصاد من أجل استثمار تجويع الناس وتحريضا من اجل الاستحقاق الإنتخابي، والذهاب لانتخاب من يريد الاميركي تحت شعار لا للسلاح ولا للاحتلال الإيراني، والكل يعرف أنه لا احتلال إيراني في البلد، لكن القضية هي الدعم والمساندة الإيرانية للمقاومة".

وأضاف رئيس كتلة الوفاء للمقاومة: "أنتم أصبحتم مدعومين ومسانَدين من إيران بنظر أبناء ممن يدعون مشاركتكم في الوطن وأصبحتم جالية إيرانية، وهم يعرفون ان لا عسكر إيراني في لبنان، لكن لأنكم التزمتم خيار المقاومة وكانت إيران داعمًا فإذا اصبحتم إيرانيين".
وتابع رعد: "ماذا يريدون؟ التحكم والإستئثار بالبلد على حساب وجودكم ومصالحكم وحريتكم، هؤلاء الذين يرفعون هذه الشعارات هم الذين يختارهم ويدعمهم الاميركي من السفارة وكل الاجهزة، وأكثر من وكيل، وسنرى وجوههم بأكثر من لائحة هذا من جهة، ومن جهة ثانية يعملون على منع التحالف بين حزب الله وحركة أمل على قاعدة أن أبناء البيئة الواحدة يجب أن يتقاتلوا في ما بينهم ويجب أن ينقسموا، وأن يحرض الواحد ضد الاخر حتى لا يستقر ولا يهدأ مجتمع المقاومة فهذا هو المشروع الأميركي للانتخابات".
وتابع: "هذا البلد لا يستطيع أن ينهض به فريق واحد، ونقول هذا ونحن واثقون أنّنا عائدون الى المجلس النيابي بما كنّا عليه أو أكثر".
ولفت رعد الى ان "علينا التماسك في جبهتنا الداخلية، ونحن نتصدّى لخصومنا في الإنتخابات، منهم المضلَلَون  ومنهم السماسرة والتجار والمأجورون، هؤلاء لا يريدون مصلحة البلد".
وأشار رعد الى أننا لسنا ملائكة ولسنا معصومين عن الخطأ، لكن خيارنا صحيح، ونسير في الخيار الصحيح، فإذا حصل الخطأ أثناء السَّيْر في هذا الخيار يمكن تصحيحه، أما العكس يصعب التصحيح.

وختم رئيس كتلة الوفاء للمقاومة: "أميركا وأزلامها وأدواتها وزبانيّتها ومن يريدوننا أن ننتخبهم، يريدون أن يأخذونا الى الخيار الخطأ، الهدف هو انتزاع سلاح المقاومة، لكن هذا السّلاح الذي حفظ لبنان، والذي استعاد الكرامة للبنانيين ولكل العرب في هذه المنطقة، وهذا السلاح هو الذي حمى السيادة الوطنية والذي يرعب العدو".