الأربعاء 23 تشرين الثاني 2022

04:17

روماريو يوجه رسالة لنيمار قبل مباراة البرازيل الأولى بكأس العالم

المصدر: وكالات

نصح اللاعب البرازيلي السابق روماريو، المتوج مع بلاده بكأس العالم وهداف نسخة 1994 من البطولة، نيمار نجم منتخب “الكناري” الذي سيستهل مشاركته في مونديال قطر 2022 بمواجهة أمام صربيا، بتجاهل أي انتقادات واستفزاز والتركيز على الفوز باللقب.

وجاءت هذه التوصية في رسالة تشجعية وجهها من اعتبر أفضل لاعب في مونديال الولايات المتحدة إلى مهاجم فريق باريس سان جيرمان قبل ثلاثة أيام من المباراة الأولى للبرازيل في مونديال.

ونشرت الرسالة على (The Players Tribune Brazil)، وهو موقع إلكتروني أنشأه رياضيون ورياضيون سابقون، وخلالها كال روماريو المديح لنيمار وأبرز أهمية اللاعب صاحب القميص رقم “10” كي تتمكن البرازيل من الفوز بلقبها السادس بعد 20 عاما من تتويجها بآخر لقب لها في بطولات كأس العالم.
من أجل تحقيق هذا الهدف، أكد اللاعب السابق أن نيمار عليه أن يتناسى النقد وأي مشكلة أخرى خارج الملعب.

وقال ناصحا إياه: “قم بدورك في الملعب وحاول أن تنسى الباقي: كل تلك الضوضاء التي تأتي من الخارج. هذا ما أقوله دائما: الذي يحتاج إلى صورة جيدة هو جهاز التلفزيون”.

وتابع: “استمر في عدم إعطاء أهمية لما يقوله الآخرون عنك. لا يعرف المشجعون البرازيليون في كثير من الأحيان مدى صعوبة لعب كأس العالم على مستوى رفيع، وهي بطولة لا تسمح بالأخطاء”.

وأوضح روماريو أنه هو نفسه تعرض أيضا حتى عام 1993 لنفس الوضع، حيث كان هناك الكثير من الناس في البرازيل يتحدثون عنه بشكل سيء للغاية وينتقدون كل تصريحاته، مشيرا إلى أن تصرفاته المنتقدة تلك لم يكن نتيجة “غطرسة” بل “ثقة” في النفس.

تأتي رسالة روماريو بعد أن اتهمت صحيفة ألمانية نيمار بالغرور لوضعه نجمة سادسة على درع المنتخب البرازيلي رغم أن البطولة لم تبدأ بعد.

ولهذا دعا روماريو نيمار إلى التفكير في الفريق، مذكرا بأنه بعد المشكلات العديدة التي واجهها المنتخب البرازيلي قبل مونديال 1994 ، حقق “راقصو السامبا” لقبهم العالمي الرابع فقط في الولايات المتحدة بسبب قرار اللاعبين التحلي بالاتحاد.

وقال: “من المستحيل حصد أي شيء وحدك. أعلم أنك تعرف ذلك”.
استرسل: “لقد صنعت قصتي وأثق أنك ستفعل الشيء نفسه. نحن لا ندين لأحد بأي شيء والجماهير البرازيلية تقف دائما إلى جانبنا عندما يستشعرون تفانينا ورغبتنا في الفوز”.

واعتبر أنه قد حانت لحظة نيمار، “تلك اللحظة التي تفصل بين الصبي والرجل”، وأن نجم البرازيل الحالي يمثل كرة القدم التي يريد البرازيليون رؤيتها.

واختتم روماريو رسالته قائلا: “لا أحد يستحق أن يجلب اللقب السادس إلى الوطن أكثر منك. أنا أثق بك. أو بالأحرى البرازيل تثق بك”.

X