الأربعاء 17 آب 2022

06:13

طرابلس تلاقي حملة "أهلا بهالطلة" بمبادرة "عنا الحلى كلو"

المصدر: الشرق الأوسط
الكاتب: سوسن الابطح

كتبت سوسن الابطح في الشرق الاوسط: 

لم يكن يوما عادياً أول من أمس، بالنسبة لمصطفى الصمد، الذي له باع طويل في مجالي السياحة والسفر وتنظيم الرحلات إلى خارج لبنان. التحدي هذه المرة، أنه يطلق مبادرة تخص مدينته طرابلس، ويعوّل على أن يفتح باب خير على أبنائها.

منذ الصباح تحضّر الصمد لاستقبال الفوج الأول من الزائرين الذين سيتدفقون على مدار شهر، ويكتشفون المدينة بتراثها وتاريخها ويتعرفون على يومياتها.

«اليوم (أول من أمس) هو دور الصحافيين»، يقول لـ«الشرق الأوسط»: «من بعدهم ستكرّ السبحة، حين يرى الجميع الأماكن التي سيزورونها، ويكتشفونها، وأهمية ما سيرونه». لمدة شهر، يقدم الصمد لزائري طرابلس، من لبنانيين مقيمين، ومغتربين، أو سياح آتين من الخارج والراغبين في التعرف إلى آثارها وأهم معالمها، جولات سياحية تؤمَّن فيها النقليات ويرافقهم المرشد السياحي بالمجان. كما تشهد طرابلس خلال الأيام المقبلة، وبالتزامن، نشاطات سياحية، وفنية، وحرفية وثقافية، في مركز العزم الثقافي.

وشملت جولة الصحافيين معرض رشيد كرامي الدولي، الذي صمم مبناه الفريد المهندس البرازيلي الراحل، الشهير أوسكار نيماير، كذلك الأسواق القديمة التي تعود إلى الفترة المملوكية، والجزر الجميلة قبالة الميناء، وافتتاح معرض حرفي طرابلسي يحمل عنوان «عنا الحلى كلو». وفي المساء كانت أمسية لكورال الفيحاء.

وبذلك تكون طرابلس، قد انخرطت بدورها، كما بقية المدن والبلدات اللبنانية، في الحملة التي أطلقها وزير السياحة اللبناني، وليد نصار «أهلاً بهالطلة» للتشجيع على زيارة لبنان، وإعادة النبض إلى مفاصله؛ وهو ما سجل نجاحات كبيرة، الصيف الحالي.

تلقف المبادرة بذكاء رئيس مجلس «شركة الصمد للاستثمار السياحي» مصطفى الصمد، الذي ارتأى أن توفير نقليات للزائرين من مختلف المناطق، على مدار شهر إلى طرابلس، يشجعهم على الحضور. هكذا وفر الحافلات والمرشد السياحي، وأمّن للقادمين سهولة اكتشاف المدينة؛ وهو ما شجع جهات أخرى، بينها العديد من الجمعيات والمؤسسات، على المشاركة في جعل هذا الشهر فرصة لإنعاش طرابلس وإطلاق عجلتها الاقتصادية والسياحية.

ففي طرابلس أكثر من 150 معلماً أثرياً وتاريخياً، من الصعوبة بمكان رؤيتها في يوم واحد. وثمة قلعة صليبية كبيرة، وأسواقها المملوكية هي الثانية بعد القاهرة من حيث المساحة والأهمية. ومن جمالية هذه الأسواق، أنها لا تزال مأهولة بالسكان؛ مما جعل البعض يطلق على أحياء طرابلس العتيقة اسم «المتحف الحي». وفي الأسواق حمامات وخانات ومقاهٍ قديمة ومساجد وكنائس، ومدارس تاريخية. كما تتمتع طرابلس بعدد من المعالم الأثرية خارج السوق مثل «برج السباع» الذي يعود بناؤه إلى نهاية القرن الخامس عشر، ويُنسب إلى سلطان المماليك قايتباي، ويُعد البرج مثالاً على فن العمارة العسكرية للحقبة المملوكية، كذلك محطة القطارات التي تحوي قاطرات قديمة تعود إلى أكثر من مائة سنة، و«التكية المولوية» التي أُعيد ترميمها، حديثاً، كشاهد على التاريخ الصوفي لجزء من أهل المدينة. وفي طبيعة الحال، يصعب على الزائر رؤية كل الكنوز الطرابلسسية في يوم واحد؛ لذلك فإن شهرا كاملاً، يسمح بالعودة والاكتشاف والتعرف إلى مدينة، عانت من جولات حربية ومعارك أرهقتها وتركتها نهباً للفقر والإحساس بأنها متروكة.

ولكن، كما يرى صاحب المبادرة مصطفى الصمد، فإن أبناء المدينة هم الذين يتوجب عليهم أن يتحركوا كما يحدث في باقي المناطق، لرفع الضيم، وكشف ما تنام عليه مدينتهم من جمال. وهو يرى أن في طرابلس مقومات اقتصادية وسياحية تستطيع أن تنهض بالمنطقة بأكملها، إن أُحسن استثمارها، داعياً إلى تفعيل كل القطاعات، لا سيما السياحية وعلى رأسها الاستفادة من الجزر البحرية مقابل شاطئ الميناء، التي لا تزال إلى اليوم غير مستثمرة، بينما البلدان المجاورة تعمل على إيجاد جزر صناعية. وفي طرابلس مأكولات شعبية بديعة بأسعار رخيصة، وحلويات شهيرة، وأسواق حرفية مختلفة. وشدد الصمد على ضرورة تعاون القطاعين العام والخاص لتفعيل الحضور السياحي لطرابلس.

وتعاون مع المبادرة العديد من المطاعم والمقاهي، كما وجدت تعاوناً من المؤسسات السياحية؛ وهو ما يبشر بأن الشهر المقبل، يفترض أن يكون حافلاً.

وعلى المستوى الثقافي، فإن عدداً من الأنشطة بدأت في «مركز العزم الثقافي». فقد انطلق المعرض الحرفي، وغنّى كورال الفيحاء وقدم إبداعاته التي أصبح لها سمعة عالمية.

وتضمن البرنامج الثقافي الذي يرافق هذا الشهر السياحي، ندوة حوارية عن «النموذج السياحي في طرابلس بين الفرص والتحديات»، بمشاركة كل من الدكتور ماجد درويش، والدكتور خالد تدمري، والدكتور جان توما، والمهندس المعمار وسيم ناغي، والمنتج عمر عمادي، أدار الحوار الصحافي رائد الخطيب.

وهناك أمسية طربية تحية للزمن الجميل، من الفنانة الطرابلسية آمال رعد يوم غد 18 آب، وحفل في اليوم الذي يليه، لفرقة سما العرزال، حيث تغني ذاكرة الشرق. ويوم 20 من الشهر ستُنظم ندوة عن التراث الحي مع الخبيرين الوطنيين لليونيسكو، جورج رزق وحبيبة عيتاني، يليها فقرة مع حكواتي البلد براق صبيح.

ويستمتع الزائرون في مهرجان طرابلس للرياضات البحرية على محمية جزر النخل في 3 أيلول، الذي تنظمه لجنة المحمية بالتعاون مع بلديتي طرابلس والميناء وبرعاية وزارتَي السياحة والبيئة، ويتضمن كل الأنشطة والمسابقات البحرية. جدير ذكره، أن هذه التظاهرة السياحية لم تُطلق جزافاً، ويتحدث الصمد، عن برنامج متكامل للزائرين، وعن تأمين النقليات من مختلف المناطق إلى طرابلس، بسعر الكلفة، لمن لا يريد أن يستقل سيارته؛ وهذا ما يشجع بشكل كبير. وعند الوصول إلى المدينة، بانتظار الزائرين برنامج متكامل. وكإجراء كان يجب أن يُتخذ منذ فترة طويلة، أُزيلت البسطات الفوضوية للباعة المتجولين المخالفين، من ساحة التل في وسط المدينة، وهناك نداءات تُسمع للمرة الأولى بأن طرابلس في حاجة إلى أن تستعيد عافيتها بمبادرة أبنائها أولاً، ولا جدوى من انتظار الحلول الرسمية.

«أهلا بهالطلة»، و«عنا الحلى كلو» هما العنوانان اللذان تنطلق بهما طرابلس لتستقبل الوافدين للتمتع بمعالمها على مدار شهر بالترحاب والحلويات ومأكولاتها الشهية.

وكان رئيس الحكومة نجيب ميقاتي، قد رعى حفل إطلاق هذه المبادرة السياحية، نهاية الشهر الماضي، داعياً «إلى ضرورة تكاتف جهود أبناء المدينة للنهوض بها».