السبت 19 شباط 2022

10:13

كين يسجل هدفاً قاتلاً.. ويعرض سيتي لخسارته الثالثة

المصدر: العربية

سجل المهاجم الإنجليزي الدولي هاري كين هدفين ليتخلص توتنهام من دوامة الهزائم المتتالية في الدوري الإنجليزي لكرة القدم بفوز ثمين للغاية 3 - 2 على مضيفه مانشستر سيتي يوم السبت في المرحلة السادسة والعشرين من المسابقة.

وعرقل توتنهام الانطلاقة الرائعة لمانشستر سيتي في الدوري الإنجليزي هذا الموسم وألحق به الهزيمة الثالثة في المسابقة لكنها الأولى منذ خسارة الفريق صفر - 2 أمام ضيفه كريستال بالاس على نفس الملعب في 30 أكوبر الماضي.

ورفع توتنهام رصيده إلى 39 نقطة ليتقدم إلى المركز السابع بفارق نقطتين أمام وولفرهامبتون حيث حقق الفوز اليوم بعد ثلاث هزائم متتالية.
وتجمد رصيد مانشستر سيتي عند 63 نقطة في صدارة جدول المسابقة علما بأنها الهزيمة الأولى للفريق في المسابقة بعد 15 مباراة حافقظ فيها على سجله خاليا من الهزائم بالمسابقة. وانتهى الشوط الأول من المباراة بالتعادل 1 - 1 حيث بادر توتنهام بهز الشباك عن طريق ديان كولوسيفسكي في الدقيقة الرابعة، وتعادل الألماني إلكاي غوندوغان لمانشستر سيتي في الدقيقة 33.

وفي الشوط الثاني، تقدم هاري كين مجددا لتوتنهام في الدقيقة 59 ، وتعادل البديل الجزائري رياض محرز لمانشستر سيتي من ضربة جزاء في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع ولكن كين سجل هدف الفوز لتوتنهام في الدقيقة الخامسة من الوقت بدل الضائع للمباراة. وباغت توتنهام مضيفه بهدف مبكر سجله لاعب الوسط السويدي الشاب ديان كولوسيفسكي في الدقيقة الرابعة.
وجاء الهدف اثر هجمة سريعة مرر منها هاري كين الكرة إلى زميله الكوري هيونج مين سون الذي انطلق بالكرة من وسط الملعب إلى منطقة جزاء مانشستر سيتي ثم مررها عرضية إلى زميله كولوسيفسكي الذي لعبها في المرمى مباشرة ليوجه لطمة مبكرة لمانشستر سيتي. وأفاق مانشستر سيتي سريعا وبدأ في الضغط على ضيفه بحثا عن هدف التعادل فيما شكلت مرتدات توتنهام السريعة خطورة فائقة على دفاع مانشستر. ورغم الهجوم المكثف لمانشستر سيتي والفرص العديدة التي سنحت للفريق ، فشل الفريق في هز الشباك خلال الدقائق التالية نظرا لتسرع لاعبيه أحيانا وعدم الدقة في إنهاء الهجمات أحيانا أخرى. وتصدى القائم لتسديدة رائعة أطلقها إلكاي غوندوغان من داخل منطقة الجزاء في الدقيقة 21 اثر هجمة منظمة لمانشستر سيتي. وواصل مانشستر سيتي ضغطه الهجومي حتى جاءت الدقيقة 33 لتشهد هدف التقدم بتوقيع غوندوغان.

وجاء الهدف اثر هجمة منظمة للفريق وتمريرة نموذجية لعبها رحيم ستيرلنغ من الناحية اليسرى وحاول كيفن دي بروين إيداعها المرمى لكن الكرة ارتطمت بالحارس وارتدت إلى غوندوغان الذي تابعها بتسديدة مباشرة إلى داخل المرمى ليكون هدف التعادل. وواصل مانشستر سيتي ضغطه الهجومي في الربع ساعة الأخير من المباراة لكنه فشل في تسجيل هدف التقدم رغم التفوق تام على توتنهام لينتهي الشوط الأول بالتعادل بين الفريقين.واستأنف مانشستر سيتي ضغطه الهجومي مع بداية الشوط الثاني ولكن لاعبيه واصلوا إهدار الفرص أمام مرمى توتنهام في ظل الدفاع المتكتل للضيوف فيما واصل توتنهام تشكيل بعض الإزعاج لدفاع مانشستر سيتي من خلال المرتدات السريعة رغم ندرتها.

واستغل توتنهام إحدى هذه المرتدات السريعة وسجل كين هدف التقدم للفريق في الدقيقة 59. وجاء الهدف اثر هجمة سريعة مرر منها كين كرة طولية رائعة وصلت إلى ريان سيسينيون وفشل دفاع مانشستر سيتي في إبعادها لتصل إلى هيونغ مين سون الذي مررها نموذجية إلى كين المتحفز بوسط منطقة الجزاء فلم يجد صعوبة في إيداعها المرمى.

وكاد كين يسجل الهدف الثالث لتوتنهام في الدقيقة 64 اثر هجمة سريعة لتوتنهام وتمريرة بينية متقنة من هيونغ مين سون إلى المهاجم الإنجليزي الدولي لكن البرازيلي إيدرسون حارس مرمى مانشستر سيتي تصدى للفرصة الخطيرة. ورد مانشستر سيتي بهجمة خطيرة في الدقيقة 66 أنهاها غوندوغان بتسديدة مميزة من خارج منطقة الجزاء ولكن الفرنسي هوغو لوريس حارس مرمى توتنهام تصدى لها ببراعة.

وفطن الإسباني جوسيب غوارديولا المدير الفني لمانشستر سيتي إلى ضرورة إجراء تغيير لتنشيط أداء الفريق فدفع باللاعب الجزائري رياض محرز في الدقيقة 68 بدلا من ستيرلنغ.

وواصل مانشستر سيتي ضغطه الهجومي فيما واصل دفاع توتنهام صموده حتى جاءت الدقيقة 89 لتشهد مطالبة لاعبي مانشستر سيتي بضربة جزاء اثر لمسة يد من كريستيان روميرو داخل منطقة الجزاء. وبعد مراجعة نظام حكم الفيديو المساعد (فار) ، احتسب الحكم ضربة جزاء لمانشستر سيتي سددها البديل محرز ليسجل منها هدف التعادل في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع للمباراة.

ولكن فرحة مانشستر سيتي بالهدف لم تدم طويلا حيث سجل كين هدف الفوز لتوتنهام من ضربة جزاء في الدقيقة الخامسة من الوقت بدل الضائع للمباراة.

وجاء الهدف اثر هجمة سريعة للفريق وتمريرة عرضية لعبها كولوسيفسكي من الناحية اليمنى وقابلها كين بضربة رأس وسط مدافعي مانشستر لتستقر الكرة في المرمى وينتزع توتنهام ثلاث نقاط غالية.