ووفق موقع "المونيتور" الأميركي، فإن بداية 2024 "ليس موعدا نهائيا، ولكنه هدف"، فخلال الحرب يمكن أن تتغير المواعيد المستهدفة، بيد أن الأميركيين يعتقدون بوضوح أن إسرائيل على وشك استنفاد الغزو البري الواسع الذي شنته منذ 27 أكتوبر الماضي، ويجب أن تتحول إلى جهود أكثر تركيزا لـ"إسقاط حماس".

وأشار إلى تنامي الخلاف بين الولايات المتحدة وإسرائيل بشأن الجدول الزمني لحرب غزة، إذ قالت مصادر إن وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن نقل جدولا زمنيا مختلفا عما كانت تفكر فيه إسرائيل لإنهاء هذه الحرب.

كما أضاف مصدر دبلوماسي إسرائيلي إن "الفجوة بيننا وبين الأميركيين تتراوح بين 3 أسابيع وشهر، وهو أمر لا يمكن حله".

وأوضحت شبكة "سي إن إن" أن المسؤولين الأميركيين يتوقعون أن تستمر المرحلة الحالية من الغزو البري الإسرائيلي لغزة عدة أسابيع قبل أن تنتقل إسرائيل، ربما بحلول يناير، إلى استراتيجية أقل وتستهدف خلالها بشكل ضيق مقاتلين وقادة محددين من حماس.

وتحدث خبيران أميركيان لموقع "سكاي نيوز عربية"، عن صعوبة تحديد هدف زمني لإنهاء حرب غزة، بالنظر للرغبة الإسرائيلية في تدمير القدرات العسكرية والسياسية لحماس داخل القطاع، وكذلك تصاعد العمليات على الأرض منذ انهيار الهدنة.

هدف صعب

ويعتقد مدير مركز التحليل العسكري والسياسي في معهد هدسون، ريتشارد وايتز، في تصريحات لموقع "سكاي نيوز عربية"، أن "الأمر قد يستغرق أكثر من بضعة أسابيع لتحقيق شرط إسرائيل المتمثل في القضاء على حماس كقوة عسكرية، وبعد ذلك سوف يقضون سنوات في محاولة لاغتيال قادة حماس في جميع أنحاء العالم".

وكان رئيس جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي (شين بيت) رونين بار قال في تسجيل بثته هيئة البث العامة الإسرائيلية، إن إسرائيل ستلاحق حركة حماس في لبنان وتركيا وقطر حتى لو استغرق الأمر سنوات. 

وأضاف وايتز: "سأكون مندهشا إذا وضعت الولايات المتحدة جدولا زمنيا صارما للحرب، بالنظر إلى ما قامت به بشكل سيء في أفغانستان وفي وقت سابق في العراق".