الأربعاء 18 أيار 2022

10:17 م

نصرالله عن نتائج الانتخابات: قد يكون هذا مصلحة لبنان بعدم نيل اي فريق الاكثرية

المصدر: Kataeb.org

أطل امين عام حزب الله السيد حسن نصر الله،في كلمة متلفزة، متحدثًا عن الانتخابات النيابية وعن النتائج التي ترتبت عليها وبعض الأمور المتعلقة بها.

واشار نصرالله الى ان ما من فريق سياسي اليوم في البلد يمكنه ان يدعي ان لديه الاغلبية والاكثرية النيابية في المجلس الجديد، معتبرا أنه قد تكون مصلحة لبنان في ما حصل لأن بذلك المسؤولية ستقع على الجميع.

وفي قراءة اولية لتركيبة المجلس الجديد قال نصرالله: "بداية ارغب بالتوقف عند موضوع نتائج الانتخابات عند الطائفة السنية الكريمة وما نتج عن اعتكاف الرئيس الحريري فهو موضوع حساس ولكن اكتفي بالقول بانه يجب مقاربته بمسؤولية والبناء عليه".

اضاف: "نحن امام كتل بنسب متفاوتة بالاضافة الى المستقلين وهذا سيؤثر على المشهد الانتخابي".

وتابع: "لا احد يستطيع الادعاء انه يمتلك الاكثرية، ونحن اليوم امام مجموعة كتل جديدة ونواب مستقلين".

واعتبر نصرالله انه قد يكون هذا مصلحة لبنان بعدم نيل اي فريق الاكثرية، موضحا "انه ولو كانت  الاكثرية لنا كان هناك من سيقاطع ولو كانت لهم فاننا على العكس لن نقاطع ".

واردف القول: "حجم الازمات الموجودة في البلد من اقتصادية اجتماعية ودواء ودولار، هذه الملفات اي فريق لا يستطيع معالجتها حتى لو نال الاكثرية، ففي برلمان 2018 رأينا كيف ان اي فريق من الافرقاء لم يستطع معالجة الازمات".

 واكد ان نتيجة الانتخابات تقول للشعب اللبناني بمطالبة من انتخبوهم بتنفيذ ما وعدوا به.

وكرر القول "لعل نتائج الانتخابات التي لم تفرز اكثرية فيها مصلحة للبلد".

 ودعا نصرالله الى تهدئة السجالات الاعلامية. وقال: "الانتخابات انتهت، والنتائج ظهرت والطعون لن تغير شيئا، وكل ما قيل قبل الانتخابات لشد العصب قد قيل، ويجب الان تهدئة الشارع فالسجال لن يؤدي الى نتيجة بل على العكس يوتر البلد".

 اضاف:" هناك امور من الممكن ان نتفق عليها داخل المجلس مع النواب الجدد والبديل هو الاقصاء والفشل،لذلك فانني أدعو الى الشراكة والتعاون بمعزل عن الخصومة".

وتحدث امين عام حزب عما اسماه اكاذيب منها: "كذبة تعطيل الانتخابات"، قائلا: "منذ ما قبل اجراء الانتخابات كانت التهمة باننا سنعطلها وكانت النسبة العالية تسجل لحزب الله ومن ثم التيار وحركة امل"، معتبرا اننا  لو لم نكن نريد اجراء الانتخابات لما حصلت".

 واشار نصرالله الى كلام شينكر قبيل الانتخابات وجولة السفيرة الاميركية خلال فترة الانتخابات ونشاط السفير السعودي، سائلا: هل رأيتم السفير الايراني او موظفا ايرانيا تكلم فكيف يكون البلد محتلا وتظهر هذه النتائج؟

ورأى انه هناك "مغالطة" تتم هي بين الحجم الشعبي وعدد النواب في لبنان في تقييم نتيجة الانتخابات معتبرا ان هذا الامر غير صحيح، كذلك الخلط بين الارادة الشعبية وعدد النواب، مشددا على ان النظام السياسي لدينا طائفي ، وهذا القانون يتضمن الكثير من الامور التي هي بحاجة للتعديل على سبيل المثال توزيع الدوائر.

وقال: "نحن نطمح  الى قانون انتخابي يقوم على ان لبنان دائرة انتخابية واحدة وخارج القيد الطائفي والحق بممارسة الاقتراع لمن هم في سن ال18".

وختم كلمته بالقول: "بمعزل عما ستؤول اليه التركيبات المقبلة مع الاستحقاقات الانتخابية الآتية التي تحتاج الى تدوير زوايا للاسراع بها نحن سنعمل على كل ما وعدنا به وسنحضر اكان بوجودنا بالدولة او بامكاناتنا الذاتية ولن نبخل بشيء".