الجمعة 23 أيلول 2022

07:37

السبت يوم مفصلي.. والحريري الغائب الأكبر

المصدر: الجمهورية

يخطف النواب السنّة الأنظار طوال يوم غد السبت، حيث سيلبّون دعوتين منفصلتين، الأولى في دار الفتوى والثانية لدى سفير المملكة العربية السعودية وليد البخاري. تأتي الدعوتان، ورغم اختلاف تفاصيلهما، في وقت يغيب الرئيس سعد الحريري منذ أشهر عن المشهد السياسي عمومًا والسنّي خصوصًا. فماذا يعني هذا الحراك المستجد؟

في الشكل، يكشف مصدر سياسي سيحضر اللقاءين، أنّ تجميع النواب السنّة يأتي بعد فشل إعادة لمّ شمل فريق 14 آذار، حيث هناك من يضغط من أجل إنشاء جبهة مواجهة لـ»حزب الله»، لا سيما قبل الانتخابات الرئاسية، وذلك من أجل مواجهة أي مرشح رئاسي يتبنّاه الحزب. هذا الأمر يتناقض بالطبع مع ما رَشَح عن حضور نائبين سنّيين عن «كتلة الوفاء للمقاومة» هما ينال الصلح وملحم الحجيري، إضافة لعضو «كتلة التنمية والتحرير» قاسم هاشم وكذلك النائب حسن مراد. يرى المصدر، أنّ دعوة هؤلاء لدار الفتوى هدفها إحراجهم، إلّا أنّ حضورهم سيعزز الوصول إلى الهدف الباطني من اللقاء، وهو تحويل دار الفتوى وشخص المفتي دريان إلى مرجعية سياسية بعد المرجعية الروحية، وهذا ما يعني أنّ ضوءًا أخضر أُعطي أكثر فأكثر لحصار تيار «المستقبل» وإبعاد الرئيس سعد الحريري عن القرار في أكبر مؤسسة سنّية في لبنان.
وبحسب المعلومات، فإنّ المفتي دريان، ورغم علاقته الوثيقة بالرئيس سعد الحريري، ورغم تواصلهما الدائم، إلّا أنّه يبحث عن صيغة لإعادة انتخاب مجلس شرعي جديد، لن يكون لتيار «المستقبل» بداخله اكثرية من الأعضاء.


بالطبع لن يُرسم للقاء النجاح المطلوب على كل الأصعدة، فسحب بساط المرجعية من «بيت الوسط» قد يكون سهل المنال مرحليًا، ولكن ايجاد اجماع سنّي في وجه «حزب الله» اليوم لا يمكن له أن يحصل بالسهولة المتوقعة، خصوصًا أنّ عدد الحضور في هذا اللقاء قد يتقلّص إلى النصف في حال التصعيد في وجه الحزب، حيث سيغيب في أي لقاء آخر نواب 8 آذار، ليضافوا إلى كل من اسامة سعد وحليمة قعقور وابراهيم منيمنة، الذين سبق وأعلنوا عدم نيتهم تلبية الدعوى.

يتطلّع معدو اللقاء والمروّجون إلى هذه الخطوة، أن يتمكن المفتي من لعب الدور الذي يلعبه بعض رجال الدين الآخرين في طوائفهم، وأن يصبح كل ترشيح لكل منصب سنّي هو ملك دار الفتوى وحدها.