الثلاثاء 29 آذار 2022

03:19

انتهاء الاجتماع الأوكراني الروسي في إسطنبول: استقبال فاتر ولا مصافحات

المصدر: النهار

قالت السفارة الأوكرانية في تركيا اليوم الثلثاء إن اجتماعا بين المفاوضين الأوكرانيين والروس في إسطنبول انتهى.

استمرت المحادثات حوالى أربع ساعات مع فترات راحة من حين لآخر. ومن غير الواضح ما إذا كانت المناقشات ستستمر ليوم ثان في إسطنبول.
وقد التقى مفاوضون من أوكرانيا وروسيا في تركيا اليوم الثلثاء لإجراء أول محادثات مباشرة منذ قرابة ثلاثة أسابيع، حيث تسعى أوكرانيا إلى وقف لإطلاق النار من دون تقديم أي تنازلات بشأن الأرض أو السيادة في وقت تمكنت قواتها من صد القوات الروسية عن كييف.

واستقبل الرئيس التركي رجب طيب إردوغان وفدي الجانبين في أحد القصور بإسطنبول وقال إن "وقف هذه المأساة" متروك لهما. وذكر التلفزيون الأوكراني أن المحادثات بدأت "باستقبال فاتر (من الجانبين)" وبدون مصافحة.

ولا يوجد لدى أوكرانيا أو الولايات المتحدة أمل يذكر لتحقيق انفراجة عاجلة. لكن استئناف المحادثات المباشرة يعد خطوة أولى مهمة نحو التوصل إلى وقف لإطلاق النار في الغزو الروسي الذي يتسبب في معاناة مروعة للمدنيين الذين تقطعت بهم السبل في المدن المحاصرة رغم تعثره على معظم الجبهات.

وبعد أكثر من شهر على اندلاع الحرب، وهي أكبر هجوم على دولة أوروبية منذ الحرب العالمية الثانية، فر أكثر من 3.8 ملايين شخص إلى الخارج، وقتل أو جرح الآلاف وتضرر الاقتصاد الروسي من جراء العقوبات.

وفي مدينة ماريوبول الساحلية الجنوبية التي تحاصرها القوات الروسية منذ الأيام الأولى للحرب، قُتل ما يقرب من خمسة آلاف شخص من بينهم نحو 210 أطفال وفقا لأرقام رئيس البلدية التي لا يمكن التحقق منها.

وفي أجزاء من المدينة التي باتت الآن تحت سيطرة القوات الروسية، بدا ما يظهر من السكان وهم قلة أشبه بالأشباح بين المباني السكنية المتفحمة والمنهارة من جراء القصف. وكانت هناك طفلة صغيرة ترتدي معطفا ورديا وتضع على رأسها قبعة صفراء تلهو بعصا في الأنقاض وسط دوي انفجارات على مسافة بعيدة. وظهر شخص يجمع ما يتسنى له من بين الأنقاض داخل عربة يد.

ولكن في أماكن أخرى، تمكنت القوات الأوكرانية من تحقيق انتصارات في الأيام الأخيرة واستعادت مناطق من القوات الروسية على ضواحي كييف وفي الشمال الشرقي وفي الجنوب مع تعثر الغزو الروسي في مواجهة مقاومة شرسة.

وظهرت دبابات محترقة وقطع من ملابس عسكرية روسية في منطقة استعادت القوات الأوكرانية السيطرة عليها شمال شرقي العاصمة على طريق باتجاه قرية روسانيف. وكانت المنازل المجاورة مدمرة وظهر أوكراني يرتدي الزي العسكري وهو يحفر في المكان لدفن رفات متفحمة لجندي روسي.

وقال وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا عن المحادثات في تركيا "نحن لا نساوم على الأفراد أو الأرض أو السيادة".

وقال في كلمة بثها التلفزيون الرسمي "سيتمثل الحد الأدنى من برنامج (المفاوضات) في قضايا إنسانية والحد الأقصى في التوصل إلى اتفاق على وقف إطلاق النار".

وقال وزير الدفاع الروسي سيرغي شويجو إن روسيا أتمت إلى حد كبير المرحلة الأولى من هجومها العسكري وقوضت القدرات العسكرية لأوكرانيا وستركز الآن على المناطق التي يطالب بها الانفصاليون في الجنوب الشرقي.

وأصدرت موسكو إعلانا مماثلا في أواخر الأسبوع الماضي فسره الغرب على أنه إشارة إلى تخليها عن الأهداف الأولية المتمثلة في الإطاحة بحكومة كييف بعد فشلها في الاستيلاء على العاصمة.

وتصف روسيا مهمتها بأنها "عملية خاصة" لنزع سلاح أوكرانيا وتخليصها من "النازيين". ويقول الغرب إن الغزو الروسي غير مبرر.

وقال مسؤول كبير في وزارة الخارجية الأميركية إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ليس مستعدا على ما يبدو لتقديم تنازلات لإنهاء الحرب.

وقال المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف إن المحادثات لم تسفر حتى الآن عن أي تقدم ملموس لكن من المهم أن تتواصل وجها لوجه.

وكان الملياردير الروسي رومان أبراموفيتش في قصر دولمة بهجة حيث جرت المحادثات على الرغم من أنه لم يتضح هو الدور الذي يقوم به.

وحاول الملياردير العمل كوسيط وشمل ذلك القيام برحلة في الأيام الأولى من الصراع عندما قيل إنه أصيب مع مفاوضين أوكرانيين عدة بوعكة صحية.