الجمعة 9 أيلول 2022

04:16

تسليم وتسلّم في إقليم المتن... حنكش: وفيت بالوعد وأبي راشد: هذا الإقليم هو عرين الكتائب وسيبقى كذلك

المصدر: Kataeb.org

أقام إقليم المتن في حزب الكتائب اللبنانية احتفال تسليم وتسلم بين الرئيس الأسبق للإقليم النائب الياس حنكش والرئيس الجديد روجيه أبي راشد، في مقر رئيس الحزب النائب سامي الجميّل في بكفيا، في حضور نائب رئيس الحزب  النقيب جورج جريج وأمين عام الحزب سيرج داغر ونائبه إميل السمرا وعضوي المكتب السياسي جويل بو عبود وسمير خلف.

 وتحدّث في المناسبة الرئيس السابق للإقليم النائب الياس حنكش، مُثنيًا على الجهود التي بذلها كل الرفاق من خلال العمل والتعاون المشترك في الإقليم.

وقال: "لقد مررنا بفترات صعبة خصوصًا خلال مرحلة كورونا وانفجار بيروت، لكننا حققنا نجاحات مهمة أيضاً وخلال المرحلة الصعبة ونزولًا عند رغبة رئيس حزب الكتائب النائب سامي الجميّل قمنا بمساعدة الرفاق في الإقليم بإنشاء لجنة طوارئ قامت بدورها بتأمين حوالى 600 جهاز أوكسيجين خلال مرحلة كورونا، وتقديم الخدمات الاستشفائية والتعليمية وتقديم الحصص الغذائية والمازوت".

وأضاف: "نظّمنا العديد من النشاطات الرياضية، ونفّذنا مشروعًا لفرز النفايات العضوية وغير العضوية بتمويل من الإقليم، لافتًا إلى أن لدينا اليوم حوالى الـ 110 منازل وعائلة مشتركة معنا في هذه الحملة".

وشدّد حنكش على أهمية أن يعي الجميع أن التحدي زاد كثيراً خصوصًا في ظل الظروف الصعبة التي نعيشها اليوم، وقال: "تزداد المسؤولية على عاتقنا كوننا ملزمين بالوقوف إلى جانب الناس التي تثق بنا وبمبادئنا، لأن الأزمات الاقتصادية والمعيشية والصحية تتفاقم وعلينا مواجهتها، من مشكلة الكهرباء والمياه والبنزين والخبز والوظائف... ومن المرفوض التأقلم مع هذه الأزمات وعلينا المواجهة لأن مشكلة الشعب اللبناني الأساسية هي تأقلمه مع المصائب".

وشكر حنكش، رئيس حزب الكتائب النائب سامي الجميّل، وقال: "أشكر الرئيس سامي الجميّل على الثقة التي منحني إياها من خلال تسلّم وإدارة هذا الإقليم، والذي سبقني على إدارته الكثير من كبار رجالات الحزب كالرئيس أمين الجميّل وموريس الجميّل والرفاق جورج قسيس، توفيق داغر، طوني الحاج، منير الحاج، حنا الغول، جوزف بو عبود، بيار الجلخ..."

وأضاف: "عندما تسلّمت إدارة الإقليم، قال لي الرئيس سامي الجميّل: "عم سلمك رقبتي"، وخلال هذه الفترة كان همّي الوحيد تنفيذ الوعد وأن تبقى "الرقبة سليمة" ووفيت بالوعد".

وأردف: "أوّد أن أشكر روح الرفيق نزار ناجاريان، لأنه كان السبب الأساسي لتسلمي وغيري من الرفاق هذه المهام، وأقول له الجملة الأحب على قلبه: "نفذّ الأمر"، وأنا كلي ثقة انه فخور اليوم بحزب الكتائب الذي حافظ على مبادئه وقيمه الثابتة والتي استشهد والعديد من الرفاق في سبيلها".

وعن تعيين قاضٍ رديف للقاضي طارق البيطار، قال: "لقد رفع نائب رئيس حزب الكتائب نقيب المحامين السابق جورج جريج الصوت باسم الشعب اللبناني كله، وما تقوم به السلطة اليوم بمساعدة وزير العدل هنري خوري هو بمثابة  "خزعبلات"  لتبرئة الفاسدين والمتورطين بتفجير 4 آب".

وتمنّى حنكش للرئيس الجديد الرفيق روجيه أبي راشد التوفيق بمهامه الجديد، شاكراً كل الرفاق الذين واكبوه في مسيرته في الإقليم.

من جهته، استهل رئيس إقليم المتن الجديد روجيه أبي راشد كلمته بشكر رئيس حزب الكتائب والقيادة الحزبية على الثقة.

وقال: "أعلم أن المرحلة صعبة والتحديات كثيرة والعمل المطلوب منا كبير، ولكننا في حزب الكتائب اعتدنا على مبدأ أنه حين تُطلب منا مهمة معيّنة، نؤدي التحية ونتجه فوراً الى التنفيذ، وهذا ما فعلتُه وبدءا من اليوم سنبدأ معاً بالتنفيذ."

وتابع: "ما استلمه هو إقليم المتن وكلنا نعلم ما يمثله هذا الاقليم وقيمته، فهذا الاقليم دفعنا عرقًا ودمًا للحفاظ عليه، فهو عرين الكتائب وسيبقى كذلك، وهذه هي الأمانة التي نحملها ونحن لم نعتد في حزب الكتائب أن نفرّط بالأمانات رغم الجهد والتضحية التي يفترض علينا أن نبذلها لذلك. والمعادلة بسيطة: كل شخص منا يتحمل مسؤوليته وكأنه هو رئيس الإقليم، وبهذه الطريقة ننجح ونتكامل".

وأضاف: "لقد أظهرت السنوات أن هناك ثابتة واحدة في إقليم المتن هي الكتائب والآخرون هم المتغيرات".

وأردف قائلاً: "جئت لأعمل في الإدارة والتنظيم والأقسام وعلى الأرض، وسنضع لذلك خطة عمل لتطبيقها انطلاقًا من الوضع الذي نعيشه في لبنان".

كذلك اشار الى اهمية اعادة فتح الاقسام وتحويلها الى حاجة وملتقى للناس.

وختم : "سأبذل كلّ جهدي لكي أسلّم هذه الأمانة بأفضل صورة لمن بعدي"، متوجهاً لرئيس الحزب سامي الجميّل بالقول: "نحن منذ العام 1972 كنا نؤدي تحية تجاه كل ما يطلب منا وأنا اليوم أؤدي هذه التحية أمامكم وأنا أفتخر بكوني كتائبياً" .

 وكانت كلمة لـرئيس الحزب النائب سامي الجميّل شكر الرئيس فيها السابق للإقليم النائب الياس حنكش، معتبراً أن إقليم المتن ليس إقليمًا عاديًا، بحجمه وعدد أقسامه.

وأشاد الجميّل بأداء النائب حنكش، مشيرًا إلى عمله ونشاطه أدى إلى ترشيحه إلى الانتخابات وفوزه بمقعده.

وأبرز الجميّل نضال وعمل رئيس الإقليم الجديد، وخصوصًا في زمن الاحتلال السوري، ونشاطه الذي قام به تحت الضغط،  بالإضافة إلى توليه عددًا من المسؤوليات الحزبية ونجاحه فيها.

واعتبر أنّ الكتائب مدرسة أخلاق، وهذا ما جعلها صامدة وقوية طيلة هذه السنوات، وهي اليوم تبرهن أنها أساسية ومؤثرة على الساحة السياسية اللبنانية.

ودعا الجميّل إلى المشاركة الفعّالة والكثيفة في ذكرى استشهاد الرئيس بشير الجميّل ورفاقه، لنوجّه رسالة إلى الجميع أن هذا البلد لنا وليس لأحد.