الأحد 20 آذار 2022

06:15

سقوط مدو لسان جرمان

المصدر: وكالات

ألحق موناكو هزيمة قاسية بضيفه المتصدر باريس سان جرمان، الجريح قاريًا، عندما أسقطه بثلاثية نظيفة في الإمارة ضمن منافسات المرحلة التاسعة والعشرين من الدوري الفرنسي، ملحقًا به الهزيمة الثالثة في آخر خمس مباريات في "ليغ 1".

وخاص فريق العاصمة المباراة من دون نجمه الأرجنتيي ليونيل ميسي لإصابته بالإنفلونزا ومواطنه أنخل دي ماريا لإصابة في عضلات الفخذ، فيما قاد خط الهجوم البرازيلي نيمار وكيليان مبابي، الذي خسر شراكته مع وسام بن يدر بصدارة هدافي الدوري.

وسجل بن يدر، التونسي الاصل، هدفين (25 و84 من ركلة جزاء) رافعًا رصيده الى 17 هدفًا في الدوري هذا الموسم، فيما أحرز الالماني كيفن فولاند الآخر (68).

ومن غير المتوقع أن تشكل هذه الخسارة أي تأثير على مسعى سان جرمان في استعادة اللقب الذي خسره المسم الماضي لصالح ليل، إذ يتصدر الترتيب بفارق 15 نقطة عن كل من مرسيليا ونيس، صاحبَي المركزين الثاني والثالث تواليًا، اللذين يلتقيان لاحقًا.

وعانى فريق المدرب الارجنتيني ماوريسيو بوكيتينو من خروج قاسٍ من دوري أبطال أوروبا الأسبوع الماضي بعد أن خرج من الدور ثمن النهائي أمام ريال مدريد الاسباني، بعد فوزه 1-صفر ذهابًا وتقدمه بالنتيجة ذاتها إيابًا في مدريد، قبل أن يخسر تلك المواجهة 3-1، مما أدى إلى صافرات استهجان تجاه ميسي ونيمار خلال الفوز الأسبوع الفائت على بوردو.

وانتقد بوكيتينو أداء لاعبيه بشدة وقال "من غير المقبول أن نستهل المباراة بهذا الشكل. ثمة عار رياضي وقلة احترام للدوري المحلي".

وأضاف: "يجب أن نخرج من خيبة الخروج من دوري أبطال أوروبا ويتعين علينا أن نبذل أفضل ما لدينا. افتقدنا الروح القتالية وهذا أمر غير مقبول في مواجهة فريق كان مصممًا على تعويض خروجه القاري (من يوروبا ليغ). يجب ألا يتكرر هذا الأمر، يمكن أن نخسر مباريات من الآن وحتى نهاية الموسم، لكن ما حصل اليوم يجب ألا يتكرر لأنه خطير".

وهذه الهزيمة الثالثة لسان جرمان في الدوري في آخر خمس مباريات بعد نانت (3-1) ونيس (1-صفر).

وقال مبابي بعد الخسارة أمام فريقه السابق "قد نفوز 8-صفر و9-صفر، لكن الناس سيفكرون في دوري الأبطال. يجب أن نبقى محترفين ونحترم المشجعين الذين يدعموننا وعائلاتنا. ويجب أن نحترم أنفسنا".

من جهته، عاد نادي موناكو إلى سكة الانتصارات، بعد سقوطه أمام ستراسبورغ في المرحلة السابقة، معززًا آماله في المنافسة على المقاعد الأوروبية، بعد أن رفع رصيده الى 44 نقطة في المركز السابع على بعد ثلاث نقاط من ستراسبورغ الخامس.