الأحد 14 تشرين الثاني 2021

10:49

كولومبيا تراقب أنشطة حزب الله على أراضيها

المصدر: النهار الكويتية

أعلن وزير دفاع كولومبيا دييغو مولانو، اليوم الأحد، أن بلاده تراقب أنشطة "حزب الله" على أراضيها حيث تتّهم الحزب الموالي لإيران بالقيام بـ"أنشطة اجرامية".

وقال مولانو في مقابلة مع صحيفة "إل تييمبو": "منذ شهرين، اضطررنا للتعامل مع وضع أرغمنا على إنشاء عملية لتوقيف وترحيل مجرمَين مفوّضَين من "حزب الله" كانت لديهما نيّة ارتكاب فعل جرمي في كولومبيا".

لم يعطِ الوزير تفاصيل أخرى عن هذه العملية. لكن أوردت الصحيفة نقلًا عن مصادر في أجهزة الاستخبارات العسكرية الكولومبية أن "حزب الله" قد يكون حاول تعقّب تحركات دبلوماسيين ورجال أعمال أميركيين وإسرائيليين في كولومبيا.

وتعيش جالية لبنانية كبيرة في كولومبيا.

أضاف مولانو أن هناك "خطراً مع "حزب الله" في فنزويلا وما يمكن أن تخلقه علاقاته بتهريب المخدرات أو الجماعات الإرهابية من الجانب الفنزويلي، بالنسبة للأمن القومي".

في الثامن من تشرين الثاني (نوفمبر)، صرّح وزير الدفاع الذي كان يرافق الرئيس الكولومبي المحافظ إيفان دوكي خلال زيارة رسمية إلى إسرائيل أن البلدين لديهما "عدو مشترك هو إيران و"حزب الله"، الذي ينشط ضد إسرائيل ويدعم أيضاً النظام في فنزويلا".

وتتهم كولومبيا فنزويلا المجاورة بإيواء مجموعات مسلّحة مناهضة لبوغوتا ودعمها والعلاقات متوترة جدًا بين البلدين كما أن الحدود المشتركة بينهما مغلقة بشكل شبه كامل منذ عام 2015.

وتراجع مولانو، اليوم الأحد، عن كلامه مؤكداً أنه كان "تصريحًا متسرّعًا".

وكانت تعليقاته أثناء زيارته إسرائيل أثارت ردّ فعل من الحكومة الإيرانية التي تقيم معها كولومبيا علاقات منذ عام 1975. وقال السفير الإيراني لدى كولومبيا محمد علي ضيائي في بيان إن "إيران وكولمبيا دولتان صديقتان ولديهما علاقة تاريخية. إن تدمير هذه العلاقة لا يفيد الشعب".

وخفّف الرئيس دوكي من وطأة تصريحات الوزير خلال الأسبوع قائلًا إن "كولومبيا لا تستخدم كلمة عدو للإشارة إلى دولة (...) هذا لا يعني أن ليست لدينا خلافات بشأن مسائل محددة مع إيران".

وأضاف "سنرفع دائمًا صوتنا في المنتديات الدولية ضد انتشار الأسلحة النووية".

وتحاول كولومبيا وإسرائيل الحليفتان المقرّبتان من الولايات المتحدة، عزل حكومة الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو التي تتهمه الدول الثلاث بإقامة علاقات مع "حزب الله".

X