الأربعاء 18 أيار 2022

8:04 ص

الكونغرس: نتائج الانتخابات دليل واضح على رغبة الشعب اللبناني في التغيير

المصدر: الشرق الأوسط

رحب الكونغرس الأميركي بتوجه اللبنانيين إلى صناديق الاقتراع لاختيار ممثلين عنهم في الانتخابات النيابية، واعتبر كبير الجمهوريين في لجنة العلاقات الخارجية السيناتور جيم ريش، أن النتائج «دليل واضح على رغبة الشعب اللبناني في التغيير». وقال ريش لـ«الشرق الأوسط»، إن خسارة الأحزاب المتحالفة مع «حزب الله» مقاعد لصالح مرشحين داعمين للإصلاح هي مؤشر واضح على الرغبة في التغيير. وأضاف: «بعد أعوام من الجمود السياسي والفساد وغياب الاستقرار الاقتصادي، هذه الانتخابات قد تكون إشارة على اتخاذ خطوة للأمام».

ودعا السيناتور الجمهوري البارز «الزعماء اللبنانيين إلى القيام بالإصلاحات اللازمة»، لتحسين الأوضاع المتدهورة في البلاد، مشدداً على أن «الشعب اللبناني يستحق العدالة والمحاسبة، وليس المزيد من الشيء نفسه».

من ناحيته، أعاد رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ السيناتور بوب مننديز، التأكيد على أن «هذه الانتخابات مصيرية في ظل أزمة اقتصادية غير مسبوقة دفعت كثيراً من اللبنانيين إلى خط الفقر، فيما أرغمت البعض الآخر على مغادرة البلاد للبحث عن مستقبل أفضل». وأعرب مننديز عن دعمه للبنانيين في «سعيهم لمستقبل ديمقراطي ومزهر لبلادهم»، مشدداً على ضرورة أن تقدم الحكومة الخدمات الأساسية لمواطنيها ومحاسبة المسؤولين عن الفساد «الذي أدى إلى الأزمة الاقتصادية وتفجير مرفأ بيروت».

وأكد مصدر في الكونغرس لـ«الشرق الأوسط»، أن تركيز المشرعين الأساسي منصب على الاستمرار بدعم الجيش اللبناني، الذي وصفه المصدر نفسه بـ«العامل الأكثر استقراراً في لبنان»، مشدداً على متانة العلاقة بين الولايات المتحدة وقيادة الجيش. كما أشار إلى أن الكونغرس سيستمر في توفير احتياجات الجيش في ظل الأزمة الاقتصادية الراهنة في البلاد، لأن هذا «يصب في مصلحة الأمن القومي الأميركي».

وكانت الولايات المتحدة عززت دعمها للجيش اللبناني في الأشهر الماضية، فحوّلت 67 مليون دولار من المساعدات العسكرية «لدعم عناصر الجيش بوجه الأزمة المالية التي أنهكت البلاد»، وأبلغت الخارجية الكونغرس قرارها في نهاية شهر كانون الثاني، قائلة للمشرعين: «إن دعم عناصر الجيش سوف يقوي من استعدادهم ويخفف من غيابهم ويسمح لهم بالتالي في الاستمرار بتنفيذ مهام أمنية أساسية وضرورية للسيطرة على تدهور الاستقرار».

وبالإضافة إلى تجيير مبلغ 67 مليون دولار، كان الرئيس الأميركي أعلن في أيلول الماضي، عن زيادة قدرها 50 مليون دولار من المساعدات الإضافية للجيش.

وتعد واشنطن من أحد أكبر المانحين للبنان، إذ قدمت منذ عام 2006 أكثر من 2.5 مليار دولار من مساعدات للجيش اللبناني، منها نحو 372 مليون دولار من المساعدات الإنسانية العام الماضي، وذلك في زيادة قدرها نحو 12 في المائة على عام 2020.